الرابطة المحمدية للعلماء

ارتفاع حرارة الأرض تنذر بفناء ملايين البشر

ارتفاع درجة الحرارة بـ 7.4 % سيترتب عليه انهيار خطير للنظامين البيئي والاقتصادي..

توقعت دراسة علمية حديثة ارتفاعا غير مسبوق في درجات الحرارة؛ حيث ستصل درجات الحرارة على وجه الأرض إلى حوالي 7.4 درجات مئوية بحلول عام 2100. وكانت تقديرات سابقة قد توقعت أن تصل هذه الزيادة إلى 2.4 درجة مئوية. وشددت تبعا لذلك على ضرورة اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة..

وأشارت هذه الدراسة التي أجراها علماء بمعهد “ماساتشوستس للتكنولوجيا” تطرقت إلى النمو الاقتصادي البارز في الدول النامية وأن المعلومات الجديدة حول تأثير الانبعاثات الكربونية لن تكون لها معالجات بيولوجية، مثل قدرة المحيطات على امتصاص غازات الدفيئة.
 
وقال البروفيسور رونالد برين، وهو أحد معدي الدراسة بمركز تغير المناخ العالمي التابع للمعهد، إن كل النتائج التي جاءت بعد 400 تجربة، تؤشر على حصول زيادة في درجات حرارة الأرض من المتوقع أن تصل إلى حوالي 5.2 درجات مئوية خلال القرن الجاري؛ حيث سيتراوح معدل تغير الحرارة ما بين 3.5 و7.4 درجات مئوية.
 
ومن جانبه علق “توم بيكن”، وهو أحد أفراد حملة أصدقاء مناخ الأرض، بأنه إذا صح البحث الجديد للمعهد المذكور فإن النتائج الواقعة على كوكبنا ستكون كارثية.
 
ودعا “بيكن” العالم إلى محاولة تقليل فرص حدوث هذه الزيادة في درجة الحرارة بالالتزام بخفض الانبعاثات الكربونية في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ المزمع انعقاده في “كوبنهاغن” نهاية هذا العام.
 
وأضاف أن “نتائج هذه التغيرات ستفوق كل المقاييس المعروفة.” وأن زيادة درجة الحرارة بمقدار 7.4 درجات مئوية سيترتب عليها انهيار النظام البيئي في مختلف أنحاء العالم، وما يتصل بذلك من انهيار اقتصادي خطير. حيث “سيواجه كوكبنا حروبا على الموارد بين الشعوب يفنى بسببها ملايين البشر”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق