الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام فعاليات المؤتمر الدولي 13 للحفاظ على التراث والمباني التاريخية

اختتمت أخيرا بمدينة تطوان فعاليات المؤتمر الدولي الثالث عشر للحفاظ على التراث والمباني التارخي، والذي ينظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، وامتدت أشغاله إلى غاية يوم 12 من شهر أكتوبر الجاري.

وشارك في هذا المؤتمر الدولي، المنظم من طرف المركز الدولي للمحافظة على التراث بالتعاون مع جمعية تطوان أسمير والجمعية المغربية للدراسات الأندلسية، باحثون مختصون في مجال التراث من مختلف دول العالم ،بما فيها المغرب.

وتم خلال المؤتمر عرض العديد من الدراسات والأبحاث العلمية الخاصة بمجال التراث وآليات المحافظة عليه والحلول العملية لحماية التراث الانساني المادي، وكذا طرح بعض البرامج المخصصة للمجال من زاوية تقنية وأكاديمية يطرحها علماء وخبراء من ذوي الاختصاص.

وتضمنت أجندة المؤتمر الدولي ندوات وورشات عمل ستلامس الموضوع الرئيسي للفعالية والجهود الدولية المشتركة الممكنة لمواجهة تحديات المحافظة على التراث وترميم المباني التاريخية ،التي تشكل ركيزة أساسية من ركائز التنمية السوسيواقتصادية والثقافية لمختلف دول المعمور.

كما شكل اللقاء الدولي مناسبة للتعريف بالتراث الثقافي المادي المغربي وروافده المتنوعة، وكذا فرصة لتبادل التجارب الدولية في تثمين التراث الحضاري بكل مقوماته وتمظهراته، وعرض واقع التراث المعماري خاصة بمدن شمال المملكة وآفاق إدماجه في التنمية المحلية ،وكذا المبادرات المدنية للحفاظ على الموروث الثقافي.

ويعنى المركز الدولي للحفاظ على التراث بالتراث الثقافي والمعماري ويهتم أساسا بعقد شراكات علمية بين مختلف الفعاليات الدولية المهتمة بقضايا التراث الانساني المادي واللامادي وتمويل مشاريع الترميم والدراسات المرتبطة بالتراث، وتتوفر المؤسسة على شبكة من المراكز تتواجد بأوروبا وأمريكا اللاتينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق