الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام فعاليات الدورة الخامسة عشرة للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة

اختتمت، مساء السبت الماضي فعاليات الدورة الخامسة عشرة للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة، الذي نظمته وزارة الثقافة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من 24 إلى 26 أبريل الجاري بمشاركة العديد من الفرق المسرحية المحلية والوطنية والأجنبية.

وتميز حفل الاختتام، الذي حضره، على الخصوص، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، السيد عبد السلام الصديقي، وعامل إقليم تازة، السيد عبد العالي الصمطي، وممثلو السلطات العسكرية والأمنية والمنتخبون وفعاليات المجتمع المدني وثلة من المبدعين والمهتمين بالفعل المسرحي والثقافي عموما، بتقديم لوحات فلكلورية لفرق محلية أتحفت الجمهور الحاضر برقصات فنية جميلة تعكس غنى وتنوع التراث الثقافي لإقليم تازة.

وتم خلال دورة هذه السنة التي نظمت بشراكة مع عمالة إقليم تازة والمجلس الإقليمي والجماعة الحضرية وجمعية أصدقاء تازة والمديرية الجهوية للثقافة لجهة تازة – الحسيمة – تاونات تقديم عروض مسرحية وطنية وأجنبية من سويسرا وفرنسا والأرجنتين والعراق وسلطنة عمان والبحرين والسعودية ولبنان وكوت ديفوار ومصر وتونس.

وفي هذا السياق، قال وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية السيد عبد السلام الصديقي، في تصريح للصحافة، إن المهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة أضحى من المداخل الأساسية للتنمية الثقافية بإقليم تازة ومن أهم المرتكزات التي يجب اعتمادها لكي تكون قاطرة للتنمية المستدامة بالمنطقة.

ودعا السيد الصديقي إلى تكثيف جهود كافة الفاعلين محليا ووطنيا من أجل تعزيز البنيات التحتية بتازة وفتح أوراش كبرى في مجال التنمية الثقافية بهدف ترويج الثقافة المسرحية الهادفة والنهوض بالفعل الثقافي عموما بالإقليم.

من جهته قال المدير الجهوي لوزارة الثقافة بتازة، السيد حسن هرنان إن هذه الدورة حققت الهدف الرئيسي المرسوم، والذي يتمثل في تنمية الوعي التربوي والفني والثقافي لدى الأطفال وترويج ثقافة مسرحية هادفة ومسؤولة لفائدتهم، بالإضافة إلى تعزيز التواصل مع مسرحيي ومثقفي المملكة والدول المشاركة في المهرجان.

وأبرز السيد هرنان أن هذه الدورة، التي حج الأطفال بكثافة لمتابعة عروضها على مدى ثلاثة أيام، قطعت أشواطا مهمة في مجال البرمجة والتنظيم والمشاركة النوعية للفرق المسرحية المحلية والوطنية والأجنبية، مسجلا أن هذا المهرجان بات موعدا دوليا قارا وفرصة للقاء المبدعين والمهتمين والفاعلين، وهوما يؤكد أن هذا التظاهرة بدأت تخطو بخطوات رصينة نحو العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق