الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام الملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا بالإمارات

الأزمة العالمية تُعجّل بتفعيل الاستفادة من الخبرات العلمية العربية في الغرب

اختتمت نهاية الأسبوع الماضي فعاليات الملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا، الذي نظمته المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، بالتعاون مع واحة دبي للسيليكون، في مدينة دبي، وشارك في الملتقى 183 مشاركا، ما بين مستثمر ورجل أعمال وممثلين عن رأس المال المبادر “الجرئ”، وأصحاب المشاريع الريادية، بالإضافة إلى ممثلين عن الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.

وفي تصريحات خاصة للصحفيين، عقب انتهاء فعاليات الملتقى، حول التوصيات والنتائج التي خلص لها الملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا، أعلن الدكتور عبد الله عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، عن إطلاق المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، تماشيا مع نظام “الاستثمار الجديد”، قريبا، برنامجين جديدين، مع مؤسسة “والي تك” الأمريكية، ومع بنك الاستثمار الأوربي ومؤسسة “أمينة” الفرنسية، لرعاية المشاريع الريادية التكنولوجية الواعدة.

في سياق متصل، تحدث الدكتور وسام الربضي، المشرف علي ملتقيات الاستثمار في التكنولوجيا ومدير مكتب المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في الأردن، عن تفاصيل برنامجي التعاون مع مؤسسة “والي تك”، وبنك الاستثمار الأوربي. مؤكدا علي أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تعمل علي مسايرة تطورات الاقتصاد العالمي، ولذا كان من النتائج المهمة للملتقى العربي السابع للاستثمار في التكنولوجيا، بغرض دعم المشاريع الريادية في الدول العربية، التعاون بين المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة “والي تك”، وهي مؤسسة عربية أمريكية، مقرها في وادي السيليكون الأمريكي، نستهدف من خلال هذا التعاون، الربط والتشبيك، مع الكوادر العربية في الغرب عامة، والولايات المتحدة خاصة، للاستفادة من خبراتها لدعم الرياديين العرب في الدول العربية، ومساعدتهم في النفاذ للسوق الأمريكية، مع عرض مشاريعهم وشركاتهم الريادية على المستثمرين ورأس المال المبادر الأمريكي، لتقييم جدوى الاستثمار في هذه الشركات.

وحول صقل مهارات أصحاب المشاريع الريادية العرب، قال عبد الله عبد العزيز النجار، نظم ملتقى الاستثمار 3 ورش عمل. ورش العمل الأولى ركزت على “بناء اقتصاديات التكنولوجيا العالية: خبرات حول العالم”، وتحدث فيها، الدكتور ريتش جولدمان نائب رئيس شركة سينوبسيس. ركزت الورشة على بناء مجتمع المعرفة في عدة دول منها الإمارات، السعودية، الهند، روسيا وأرمينيا، وتحديدا في قطاع تكنولوجيا الإلكترونيات. ويعتمد نجاح هذا النموذج علي التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وتم عرض تجربة سينوبسيس في دجمهورية أرمينيا. أما ورشة العمل الثانية، فركزت علي “استيراتيجات التمكين والتنمية التكنولوجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، وتحدث فيها الدكتور حازم الطحاوي المدير العام لشركة مونيترو جرافيكس، وتحدث الدكتور الطحاوى عن أهمية تأسيس ودعم “مراكز الإبتكار” من أجل نقل المعرفة التكنولوجية الهندسية في مجال الإلكترونيات، بغرض بناء القدرات والمهارات للعاملين في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أما ورشة العمل الثالثة فدارت حول: “أفضل الممارسات الدولية لإدارة رأس المال المبادر: دروس من وادي السيليكون”، وتحدث فيها الدكتور غازي بن عثمان. وتحاور فيها مع المشاركين علي “الاستثمار الجديد” في سياسات رأس المال المبادر “الجرئ”، وتوظيف رأس المال في تمويل الشركات الواعدة، وتقييم شركات رأس المال المبادر للمشاريع الريادية، وكيفية إدارة محافظ رأس المال المبادر، وتقييم الجدوى السوقية والمالية للمشاريع الريادية من قبل شركات رأس المال المبادر، وتم مناقشة وتحليل نماذج وقصص نجاح لتمويل رأس المال المبادر لشركات ريادية حققت نجاحات في السوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق