مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثأعلام

ابن رحال المعداني (ت1140هـ)

هو الفقيه الكبير، حافظ زمانه، صاعقة المطالعة والتدريس، أبو علي الحسن بن رحال بن أحمد بن علي المعداني التدلاوي، كانت بداية طلبه للعلم بالزاوية الدلائية، ثم رحل بعد ذلك إلى فاس ومكناسة، طمعا في زيادة الطلب والتحصيل، والأخذ عن فطاحل كبار علماء المغرب في عصره، أمثال: عبد القادر بن علي بن الشيخ أبي المحاسن الفاسي(ت1091هـ)، ومحمد بن عبد الخالق بن عبد القادر بن محمد الشرقي الملقب بالمعطى(ت1092هـ)، وعلي بن مسعود اليوسي(ت1102هـ)، ومحمد بن أحمد بن المسناوي(ت1130هـ)، وسعيد بن أبي القاسم العَميري(ت1131هـ)، وغيرهم.

وبعدما تَمَّ له مرادُه، وفاض علمه، تربع ابن رحّال على كرسي التدريس بالمدرسة المتوكلية، لتدريس علم الحديث، والتفسير، والفقه، واللغة، فأبان في ذلك عن عارضة قوية في الحفظ، وملكة عجيبة في الفتوى، مع ما تحلى به من الصبر والتواضع والإنصاف، وبذلك شاع صيته، فقصده الطلبة من كل حدب وصوب فأخذوا عنه ونهلوا من علومه، ولمع منهم جماعة يأتي في طليعتهم: أبوالحجاج يوسف المجيلدي(ت1148هـ)، وعلي بن سعيد العَميري(ت1150هـ)، وأبوالبقاء محمد يعيش ابن الرغَّاوي(ت1151هـ)، و أبوالعباس أحمد بن مبارك اللمطي السجلماسي(ت1156هـ)، ومحمد المدعو الكبير بن محمد السرغيني(ت1164هـ)، وأبو عبد الله محمد البكري بن محمد الشاذلي الدلائي(ت1164هـ)، وأبو عبد الله محمد بن عبد الصادق الفرجي الدكالي (ت1175هـ).

ولم يقتصر مترجمنا على أداء مهمة التدريس بل زاول معها أيضا مهمة القضاء بفاس، ثم عُزل عنه، ثم أُعيد إليه في آخر عمره بمدينة مكناسة، ومكث قاضيا إلى أن توفي رحمه الله.

وقد كان لهذا المسار العلمي والعملي لابن رحال أثر بليغ في نفوس معاصريه من العلماء، ومن أتى بعدهم، فحلوه بأبهى الحلل، وأثنوا عليه بأسمى العبارات، من ذلك قول تلميذه أبي القاسم العميري:«العلامة المشارك النظار»، وقول محمد بن الطيب القادري: «الفقيه الكبير، العالم العلامة الحافظ الشهير، صاعقة الفقه المالكي في وقته، وصاحب التدريس بمكناسة الزيتون، ونادرة الزمان في كشف الأوهام والتلبيس»، وقول محمد بن جعفر الكتاني: «مالك زمانه»، وقول محمد بن محمد مخلوف: «الإمام العلامة المفضال، الفقيه النظار، خاتمة العلماء المحققين الأخيار، من أهل الفضل وقضاة العدل».

ومن الشواهد الدالة على نبوغ العلامة ابن رحال مجموعة حسنة من تآليفه وأوضاعه، برهنت على سعة اطلاعه، ورسوخ قدمه في العلم، نذكر منها: شرح مختصر خليل الموسوم بفتح الفتاح ـ يقع في خمسة عشر جزءا، ونسخه كثيرة في الخزائن المغربية، ففي الخزانة الوطنية توجد نسخ برقم:(886ك- 824 ك-953د)، وفي القرويين نسخ برقم (454- 863- 864)، وبالحسنية نسخ كثيرة منها رقم (3701-3703)، وتحتفظ كلية أصول بنسخة في 18 جزءا، أصلها من خزانة المسجد الأعظم-، ومن مؤلفاته المطبوعة:الارتفاق في مسائل الاستحقاق، وكشف القناع عن تضمين الصناع. وله أيضا تأليف في منافع القرآن كانت نسخة منه بخزانة تنغملت بإقليم أزيلال ضمن مجموع تحت رقم (12).

وبعد حياة مليئة بالعطاء توفي الحسن بن رحّال في ثالث رجب سنة أربعين ومائة وألف، ودفن بضريح أبي عثمان سعيد المشترائي ـ خارج باب وجه العروس ـ بمكناس.

مصادر الترجمة:

نشر المثاني (3/293-294)، التقاط الدرر(1/388-389)، طبقات الحضيكي (1/212)، إتحاف أعلام الناس (3/7-9)، شجرة النور الزكية (334).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق