مركز الإمام أبي عمرو الداني للدراسات والبحوث القرائية المتخصصةشذور

درر قرآنية (1): أوجه بركة القرآن العظيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فما أجمل بالمسلم الصادق -في ظل هذا الوباء الذي انتشر في العالم أجمع، وقد فُرض عليه حجر صحي وقايةً من الداء ومحاصرةً له- أن يهتبل وقته -الذي انفصل عن كثير من المشغلات والملهيات- فيستثمره في الإكثار من قراءة القرآن العظيم، وتدبره، والاستشفاء به، واستجلاب بركاته التي لا تنفد، ومن خُلطت أنفاسه بالقرآن وامتزجت، فكيف يُعزل صاحبُها، ويضيق صدره وتمل روحه، وهي في اتصال بالملكوت الأعلى؟!

وبركات القرآن المشار إليها أوصلها بعض علمائنا، وهو الإمام أبو بكر ابن العربي المعافري المالكي في كتابه “سراج المريدين” إلى ثمانية أوجه، قال رحمه الله:

«وكما أنه سبحانه تبارك، فكذلك كتابه مبارك، قال سبحانه: (وهذا ذكر مبارك أنزلناه) [الأنبياء:50]، والبركة فيه من ثمانية أوجه:

الأول: دوامه؛ فإن كل آية أوتيها النبي انقضت بانقضاء عمره، والقرآن لا ينقضي مدى الأيام.

الثاني: أنه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ولا يتطرق إليه نقض ولا نقص.

الثالث: كثرة علومه؛ فإنها متنامية متطاولة، لا نهاية لها، ولهذا قال تعالى: (ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب) [ص:29].

الرابع: اكتفاء حامله به عن الدنيا بأسرها، واستغناؤه به عنها، قال الله تعالى لنبيه: (ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم) [الحجر:87-88]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ليس منا من لم يتغن بالقرآن)(1).

الخامس: ثوابه؛ فإنه ما أعطي قط لأمة ما أعطي لهذه الأمة من الثواب في كتابها.

السادس: الاستشفاء به.

السابع: الاسترقاء به عن أن يصيب مكروه.

الثامن: أنه دائم؛ لا ينسخه كتاب، وسائر الكتب منسوخة».

سراج المريدين: 4/ 64 -65.

ــــــــــــــــــ

(1) على تفسير التغني به بالاستغناء به عن سواه، والحديث أخرجه البخاري: 9/154، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: (وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)، ح7527،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق