الرابطة المحمدية للعلماء

أجهزة القراءة الإلكترونية تعلن عن نهاية الكتاب الورقي

أعلنت أجهزة القراءة الإلكترونية والأجهزة اللوحية، عن نهاية الكتاب الورقي، بل إنها جعلت أمر الورق أمرا باليا بالنسبة لناشري الكتب والمجلات والصحف التي راح قراؤها يعتادون أكثر فأكثر على القراءة على الشاشة من الروايات إلى الأخبار.

ويؤكد المحلل تيم باجاران، رئيس “كرييتيف ستراتيجيز”، وفقا لما جاء في موقع “ميدل إيست أونلاين، “إنها مجرد مسألة وقت قبل أن يتوقف قطع الأشجار وتصبح كل المنشورات رقمية”.
من جهتها، تقول أنجيلا بوب، المديرة التنفيذية المساعدة لمجموعة دراسات الكتب (بي أي إس جي) إن “سوق الكتب الإلكترونية تتطور بسرعة كبيرة وسرعة تطور تصرفات المستهلكين تقاس بالأشهر وليس بالسنوات”.

وبالفعل فإن القراء الذين يذوقون طعم الرقمي ينجذبون سريعا إليه، فنحو نصف قراء الكتب الورقية والرقمية في آن، مستعدون للتخلي عن الورق إذا عثروا على الكتاب الذي يبحثون عنه بشكل رقمي، وهو ما سيسمح بارتفاع المبيعات العالمية من الكتب الرقمية إلى 9.7 مليارات دولار بحلول سنة 2016 أي أكثر بثلاث مرات من حجمها في 2011 على ما أفاد تقرير لشركة الاستشارات “جونيبر ريسيرتش”.

يذكر أن شركة أمازون العملاقة للتوزيع عبر الأنترنت، تساهم منذ أربع سنوات، في الترويج لاستخدام الشاشات لقراءة الروايات من خلال جهاز “كيندل” لقراءة الذي تنتجه، وفي سنة 2010 فتحت “آبل” شهية كبيرة على أجهزتها اللوحية “آي باد” المثالية لالتهام كل الأشكال الرقمية من أفلام ومجلات وكتب.

عبد الرحمان الأشعاري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لا ينكر أحد أن الكتاب الرقمي في تطور، لكنه لن يمحو الكتاب الورقي الذي لازال يحتفظ بجاذبيته. جاء التلفاز ولم يمح المذياع، وجاء الحاسوب والإنترنت ولم يمحوا الهاتف…
    لكل عشاقه ومحبوه.. لن يندثر الكتاب إطلاقا

  2. لا ينكر أحد أن الكتاب الرقمي في تطور، لكنه لن يمحو الكتاب الورقي الذي لازال يحتفظ بجاذبيته. جاء التلفاز ولم يمح المذياع، وجاء الحاسوب والإنترنت ولم يمحوا الهاتف…
    لكل عشاقه ومحبوه.. لن يندثر الكتاب إطلاقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق