الرابطة المحمدية للعلماء

موازاة مع تخليد الذكرى الثانية للعمل في مقرها الجديد

المكتبة الوطنية للمملكة المغربية تفتح أبوابها أمام العموم

في خطوة تواصلية، انفتحت من خلالها على مختلف فئات المجتمع اختارت المكتبة الوطنية للملكة المغربية تخليد الذكرى الثانية للعمل في مقرها الجديد، بفتح أبوابها خمسة أيام متتالية.
 
وحسب عبد العاطي لحلو، المنسق العام للمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، فإن اختيار هذه الطريقة لتخليد الذكرى الثانية للمقر الجديد، لم يأت فقط للتعريف بمقر المكتبة، على اعتبار أن هذا الأخير أصبح معروفا، من قبل المواطنين كما ارتفع عدد المنخرطين بها إلى 13 ألف منخرط، بل جاء أيضا للتعريف بالرصيد الوثائقي للمكتبة و تقريب المواطنين لما تقوم به هذه المؤسسة الثقافية في رفع نسبة القراءة بالمغرب، حيث رصدت خلال السنة الجارية 8 مليون درهم لاقتناء الكتب مقابل 5 مليون السنة الماضية.

وأبرز لحلو لـ “المغربية” أن فتح أبواب المكتبة للعموم جاء أيضا لإظهار وجه المغرب الجديد، الذي يقوم على إعطاء المعرفة مكانة هامة، مبرزا أن المكتبة أضحت صرحا ثقافيا، وأول مشروع ثقافي في القارة الإفريقية.

واستدل لحلو على كلامه، بأن المكتبة تضم 400 ألف كتاب، و10 آلاف خريطة يرجع تاريخ بعضها إلى القرن 16، و20 ألف صورة، كما تتوفر على جرائد يتعدى عددها الملايين، وتمثل جميع الحقب، التي مر بها المغرب، مبرزا أن المغرب يتوفر على رصيد وثائقي مهم من التراث المخطوط، يعكس مساحة الاهتمام بالمقروء لدى المغاربة عبر تاريخهم، ويتميز هذا التراث بغناه وتنوعه سواء على المستوى المعرفي أو على المستوى الجمالي.

يشار أن المكتبة الوطنية أصبحت توفر لزوارها خدمات متنوعة تواكب ما وصل إليه عالم التواصل، حاليا، وتتوزع إلى فضاءات مزودة بأحدث التقنيات تتيح كل حاجيات المطالعة والبحث، وما تتطلبه من أجواء الراحة، معلنا أنه من ضمن الفضاءات المحدثة، هناك الفضاء السمعي البصري متعدد الوسائط، وفضاء المكفوفين وضعاف البصر، الذي يزخر بتجهيزات وتقنيات متطورة جدا، تمكن هذه الشريحة من الولوج إلى عالم المعرفة، ومن الاطلاع على الأرصدة الوثائقية المتاحة بهذه المعلمة الحضارية، إذ يسمح باستعمال تقنيات خاصة للاطلاع على الكتب والوثائق المتوفرة، كمكبر للحروف، ونظام معلوماتي خاص، وطابعة بطريقة براي، ووثائق صوتية، مبرزا أن المكتبة تفتح بذلك آفاقا أمام الجميع، للاستفادة من الكتب والمطبوعات، التي تتوفر عليها، خاصة بالنسبة للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، بفضل استثمارها في وسائل التكنولوجيا الحديثة، التي جعلت الوصول إلى المعلومات أكثر سهولة ومرونة، وإعفاء هؤلاء الأشخاص من دفع رسوم الانخراط بالمكتبة، وتمكينهم من الاستفادة من خدماتها بالمجان.

كما تتوفر المكتبة على فضاء الدوريات والجرائد وفضاء المعارض والمؤتمرات، وفضاء الباحثين والأساتذة، إضافة إلى مختبرات جديدة، ومنها مختبر التوقيت الرقمي، الذي يعد الثاني على صعيد القارة الإفريقية، ويعتمد على قسمين من الترميم، أحدهما يدوي يعتمد أساسا على رتق خروم ورق المخطوط بواسطة ورق ياباني، تراعى فيه مجموعة من الضوابط والشروط، منها سمك الورق، واتجاه الألياف، والثاني آلي يجري فيه كذلك رتق الخروم بواسطة ألياف تكون من نوع الورق الياباني المعتمد في الترميم اليدوي عن طريق طاولة شفاطة.

وأعلن إدريس خروز، مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، أن هذه الأخيرة مقبلة، في إطار المشاريع التي سطرتها على رقمنة 35 ألف مخطوط، ونشره عبر بوابة المكتبة، لتعميم المعرفة داخل وخارج المغرب، مبرزا أن المكتبة، من خلال هذا البرنامج ستغير مصطلح المكتبة، لتجعله فضاء للثقافة والقراءة، بل أيضا للبحث التراثي.

وأكد أن المكتبة مقبلة، أيضا، من خلال هذا المشروع على ربط الاتصال بالمكتبات العالمية، لتضع رهن إشارة الباحثين حيث ما كانوا، إمكانية الاطلاع على مخطوطات المكتبة، وجميع وثائقها التاريخية، عبر الانترنت، كما ستمكن للباحثين المغاربة من إمكانية الحصول على الوثائق والمخطوطات العالمية المتوفرة في هذه المكتبات، معلنا أن هذه المبادرة ستسمح للجميع الاطلاع على الجرائد والمخطوطات، وكذا الوثائق التراثية، التي لا يمكن للمكتبات إعطاؤها لزوارها.

ويرى خروز أن أهم مشروع بالنسبة للمكتبة الوطنية هو تأهيل المكتسبات المغربية، عبر إدخال نظام المعلوميات لإنقاذ التراث المغربي، من خلال جعل المكتبة “كاطالوج” مغربي مفتوح أمام الجميع، مبرزا أن المكتبة تعمل، أيضا، على مشروع آخر يهم تجميع المخطوطات، لكي لا تباع في المغرب.

(عن جريدة المغربية ـ بتصرف)  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق