مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةقراءة في كتاب

«معجم الهيآت والإشارات والرموز في القرآن الكريم من خلال تفسير «التحرير والتنوير» للإمام الطاهر ابن عاشور» (الحلقة الحادية عشرة)

الدال

[24] دوران الأعين:

ومن دلالات هذه الهيئة في القرآن الكريم:

1- الخوف: قال الله تعالى: (أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ) [الأحزاب: 19]، قال الطاهر بن عاشور: «وَجُمْلَةُ: (تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ) حَالٌ مِنْ ضَمِيرِ (يَنْظُرُونَ) لِتَصْوِيرِ هَيْئَةِ نَظَرِهِمْ نَظَرَ الْخَائِفِ الْمَذْعُورِ الَّذِي يُحَدِّقُ بِعَيْنَيْهِ إِلَى جِهَاتٍ يَحْذَرُ أَنْ تَأْتِيَهُ الْمَصَائِبُ مِنْ إِحْدَاهَا»(1)، قال الدكتور محمد الأمين أحمد موسى: «والعين خير معبر عن الخوف الذي يتجسد في اتساع البؤبؤ (إنسان العين)، وحركاتها السريعة. وتبين الآية 19 من سورة الأحزاب كيف أن عين الخائف تدور كالذي يوشك على الموت: (أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ)»(2)، ويفسر الدكتور محمد الأمين أحمد موسى هذه الحالة السلوكية بقوله: «إن دوران العين حالة سلوكية تحدث عند الخوف المرتبط باليأس، فتدور العين –مع فتح كامل للجفنين- وتفقد تركيزها وقدرتها على الرؤية الواضحة»(3)، وهي تظهر في التواصل الاجتماعي بين الناس خير ظهور.

ومنه قوله تعالى وإن لم ينص على الدوران إلا أن نظر المغشي عليه يظهر فيه ذلك: (وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلَى لَهُمْ) [محمد: 20]، وهذه النظرة هي نظرة الخائف، وقد صور لنا القرآن هذا المشهد التصويري فكانوا كالماثلين أمامنا الآن.

الراء

[25] الركوع:

ودلالات الركوع في القرآن الكريم كثيرة ومنها:

1- ركن من أركان الصلاة: قال الله تعالى: (يا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَاكِعِينَ) [آل عمران: 43]، قال الطاهر بن عاشور: «وقوله: (مع الراكعين)، إذن لها بالصلاة مع الجماعة، وهذه خصوصية لها من بين نساء إسرائيل إظهارًا لمعنى ارتفاعها عن بقية النساء، ولذلك جيء في الراكعين بعلامة جمع التذكير»(4).

2- الخشوع: قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلواةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَواةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) [النساء: 55]، قال الطاهر بن عاشور: «وقوله: (وَهُمْ رَاكِعُونَ)، معطوف على الصفة. وظاهر معنى هذه الجملة أنّها عين معنى قوله: (يُقِيمُونَ الصَّلواةَ)، إذ المراد بـ «راكعون» مصلّون لا آتُون بالجزء من الصلاة المسمّى بالركوع […] ويراد بالركوع الخشوع»(5).

3- التضرع طلبا للمغفرة: قال الله تعالى: (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ) [ص: 24- 25]، قال الطاهر بن عاشور: «وَكَانَ رُكُوعُ دَاوُدَ عليه السلام تَضَرُّعًا لِلَّهِ تَعَالَى لِيَقْبَلَ اسْتِغْفَارَهُ»(6)، وأحسن ما يكون التعبير عن التضرع والشكر والاستغفار بالركوع خضوعا لله تعالى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

1- التحرير والتنوير 21/297.

2- الاتصال غير اللفظي في القرآن الكريم ص: 126.

3- الاتصال غير اللفظي في القرآن الكريم ص: 225.

4- التحرير والتنوير 3/244.

5- التحرير والتنوير 6/240.

6- التحرير والتنوير 23/240.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق