مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامعن المراكز

مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

من نحن؟


في إطار تفعيل مقتضيات الظهير الشريف المؤسس للرابطة المحمدية للعلماء في تنشيط حركة البحث العلمي في الدراسات الإسلامية عموما والإسهام في إغناء التراث الإسلامي بخصوص قضايا المرأة خصوصا، تم الإعلان عن إطلاق أعمال “مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام”، من خلال توقيع كتاب “القرآن والنساء.. قراءة للتحرر” لرئيسة المركز “أسماء لمرابط” في ترجمته إلى اللغة العربية، أثناء المحاضرة التي ألقاها الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء “أحمد عبادي” في إطار الدورة 16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب.
وجاءت فكرة تأسيس المركز في إطار إعادة بناء المفاهيم والمصطلحات المفتاحية في ظل الرؤية القرآنية الكلية، وإعادة بناء ثقافة وتصورات الناس بقضية المرأة وغيرها، بشكل متنام نحو الصواب.
فالعلاقة بين المرأة والرجل فيما هو معلوم لدينا من الرؤية القرآنية هي علاقة مساواة في الحقوق وتكامل في الواجبات في إطار وحدة الخلق، ومن خلال هذه الوحدة يتسق ويمتد الوجود الإنساني ويتحقق العمران، وفي غياب استكمال عناصر هذه الرؤية القرآنية المبصرة يتم تعطيل كثير من الأدوار، وهذا ما وقع -للأسف- عبر التاريخ إلا ما استثني، وامتد إلى واقعنا المعاصر.
لن تكون إذن إعادة النظر وبناء هذه الرؤية الكلية بالأمر الهَيِّن، ولكنها ستشكل بدون شك منطلقا لا يمكن تجاوزه إذا أردنا الخوض في هذا العمل الإصلاحي للفكر الإسلامي المستمد من منبع النصوص الشرعية.

.

أهداف المركز:
 مراجعة التراث الإسلامي بخصوص قضايا المرأة والقيام بمقاربة شمولية لها في النصوص الدينية وفي الواقع المعيش.ü
 سد الفراغ العلمي والبحثي في قضايا النساء في الإسلام.ü
 إشاعة خطاب علمي هادئ ورصين حول القضايا النسائية في الإسلام.ü
 النظر المتفحص في القراءات التحررية من خلال نصوص الوحي وإعادة صياغتها وفق مقتضياته.ü
 كشف الخلط الذي وقع بين نصوص الوحي وأفهام وتطبيقات واجتهادات الفقهاء في الواقع التاريخي بمختلف تمظهراته.ü
 تجديد منظور الإسلام للمرأة على مستوى اجتهادات مختلف المذاهب الفقهية الإسلامية من جهة ثانية.ü
 رصد وتقييم الأفكار والمفاهيم المتعلقة بموضوع المرأة في ضوء التحولات الاجتماعية.ü
 إظهار التنوع الثقافي والتاريخي والاجتماعي للنساء في العالم المسلم، والسعي إلى إحداث التعارف بين مختلف هذه الصيغ في ضوء مقتضيات الوحي.ü

الوسائل:
 عقد ندوات ومؤتمرات دولية.ü
 عقد لقاءات وموائد مستديرة محليا ووطنيا.ü
 نشر البحوث والرسائل الجامعية المتميزة والتي تعنى بالقضايا النسائية في الإسلام، سواء باللغة العربية أو غيرها من اللغات.ü
 إنشاء مكتبة متخصصة في القضايا النسائية تعمل على رصد كل ما أنتج حول النساء قديما وحديثا.ü
 عقد شراكات مع الجامعات ومراكز البحوث عبر العالمü
 إصدار موسوعة حول المرأة والإسلامü
 إصدار مجلة دورية محكمة متخصصة في الدراسات النسائية.ü

.

أعضاء المركز

الدكتورة فريدة زمرد 

رئيسة مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام. رئيسة هيئة تحرير مجلة “الرؤية”، دكتورة في الدراسات الإسلامية  تخصص التفسير وعلوم القرآن، أستاذة التعليم العالي بمؤسسة دار الحديث الحسنية بالرباط، وعضو المكتب التنفيذي للرابطة المحمدية للعلماء، ورئيسة لجنة الدراسات والأبحاث بها. لها مشاركات فعلية في عدد من الدورات والندوات والملتقيات والمشاريع العلمية، على المستوى الوطني والدولي.

ولها المؤلفات المنشورة:

  • مفهوم التأويل في القرآن والحديث، مطبعة أنفوبرانت، فاس، الطبعة الأولى سنة 2001م، والطبعة الثانية سنة 2005م.
  • معجم المصطلحات القرآنية المعرفة في تفسير الطبري / مطبعة أنفوبرانت، فاس، 2005م.
  • أزمة النص في مفهوم النص عند نصر حامد أبو زيد / مطبعة أنفوبرانت، فاس، 2005م.

بالإضافة إلى مقالات وأبحاث نشرت بعدد من المجلات العلمية.

====

الدكتورة نادية الشرقاوي  

نادية الشرقاوي باحثة بـ “مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام”، منذ عام 2010. حاصلة على الدكتوراه في مقارنة الأديان من جامعة محمد الخامس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط المملكة المغربية. مشاركة بعدة ندوات وطنية ودولية. لها كتب مطبوعة وعدة مقالات علمية منشورة، وأخرى قيد النشر. من كتاباتها في موضوع المرأة: تفسير “يا أخت هارون” على ضوء الدراسات المقارنة في علم الأديان؛ ملكة سبأ نموذج نسائي لتقلد المناصب السياسية؛”ناقصات عقل ودين” بين صريح النص واستنباطات الفقهاء. نساء مدرسة النبوة والمنهج التحريري الجديد.

الأستاذة سمية شكروني 

حاصلة على الإجازة في العلوم الاقتصادية، شعبة اقتصاد التنمية البشرية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، التابعة لجامعة محمد الخامس-، أكدال، الرباط، وحاصلة على ماستر النوع الاجتماعي والسياسات العمومية بنفس الجامعة. وتشتغل باحثة بمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام، حيث تختص بإجراء حوارات وتحقيقات وأبحاث ميدانية. كما أنها فاعلة جمعوية في مجال حقوق المرأة والتنمية.

الأستاذ إلياس بوزغاية: 

باحث بمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية للعلماء. مقبل على مناقشة أطروحة الدكتوراه في موضوع الأسرة المغربية، المساواة بين الجنسين، والحركات النسائية. حصل على شهادة الماستر في دراسات المرأة والنوع الاجتماعي سنة 2011 ونشر أطروحته بالإنجليزية سنة 2012 بعنوان “الحركة النسائية والتغيير الاجتماعي في المغرب: تيارات وتأثيرات “. من مجالات اهتمامه: حقوق المرأة، دراسات النوع الاجتماعي، النسائية والنسائية الإسلامية، دراسات مناهضة الاستعمار، التحولات الاجتماعية والقيمية. له تجربة في تدريس اللغة الإنجليزية بمركز اللغات (CLC) في الرباط، وهو رئيس اللجنة الإعلامية بالجمعية المغربية لأصدقاء الإنجليزية. وقد كتب عدة دراسات وابحاث بالإنجليزية والعربية وشارك في العديد من المؤتمرات الوطنية والدولية.

الأستاذة وفاء رويجل:

باحثة بمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية للعلماء، وعضو هيئة تحرير مجلة “الرؤية”، باحثة بسلك الدكتوراه بمؤسسة دار الحديث الحسنية ،جامعة القرويين، الرباط، تعنى بدراسة قضايا المرأة و الأسرة في التراث الإسلامي، لها أبحاث قيد النشر.

شركاؤنا

في إطار انفتاح مركز الدراسات والبحوث في قضايا النساء في الإسلام على مبادرات ومؤسسات تحمل نفس الرؤية و تشترك معه في الغايات والأهداف ، فإن المركز يسعد بإعلان شراكته مع المؤسسات التالية:

.

حركة “مساواة” من أجل تحقيق العدالة والمساواة داخل الأسرة المسلمة  



.

http://www.annisae.ma/Article.aspx?C=5737

المجموعة الدولية للدراسات والتفكير حول النساء والإسلام (GIERFI

http://www.annisae.ma/Article.aspx?C=5601

للتواصل معنا


ساحة الشهداء ص ب 1341 باب العلو 10001 الرباط

الهاتف : 23 23 20 37 5 212+
الفاكس : 
البريد الإلكتروني :arrabitaannisae@gmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق