الرابطة المحمدية للعلماء

حول مشكلات الأقلية المسلمة في الغرب

ملتقى العقيدة والهوية الوطنية لمناقشة قضايا الأقليات

استضافت مقاطعة “جنيف” فعاليات (ملتقى العقيدة والهوية الوطنية)، الذي عُقِد في مؤسسة “جنيف”؛ لتقريب وجهات النظر بين الأقلية المسلمة هناك والمسؤولين في المقاطعة، ولمناقشة القضايا والمسائل التي تعترض حياة المسلمين في “سويسرا”.

 وقد أكد وزير التضامن والعمل “فرانسوا لونشان” خلال الاجتماع  في مقاطعة “جنيف”، عدم معارضته لبناء مساجد في بلاده، معربًا عن إيمانه بضرورة أن يعبر كل دين عن معتقداته من خلال طقوسه الدينية الخاصة به.

وأعرب “فرانسوا لونشان” ـ حسب موقع الألوكة ـ عن قناعته بأن المساجد تمكن المسلمين من ممارسة شعائرهم الدينية بكرامة؛ لذا فإنه لا يُعارض بناء المساجد، طالما أنها تتسق مع قواعد البناء في “جنيف”، مشددًا في الوقت ذاته على أن يكون مصدر التمويل واضحًا.

وفي معرض رده على سؤال حول كيفية تحقيق روح التعايش في “جنيف” حتى بعد أحداث 11 سبتمبر، قال “لونشان”: إن “جنيف” بطبيعتها مدينة مرحبة بزائريها. وأشار إلى أنه نظرًا لكون “جنيف” المقر الأوروبي للأمم المتحدة؛ فإن ذلك يخلق مناخًا من التسامح بين الأديان والجنسيات المختلفة (على حد تعبيره).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق