مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكأعلام

العلامة سيدي عبد الرحمن بن محمد الشريف التلمساني

 إعداد: دة. أمينة مزيغة

باحثة بمركز دراس بن إسماعيل  

 

الإمام العلامة الجليل الكبير، المجتهد الشهير سيدي عبد الرحمن بن محمد الشريف التلمساني أبو زيد، الراسخ في العلم، كان آية من آيات الله في القيام بتحقيق العلوم والإتقان لها ومعرفتها علامة محققا نظارا حجة، قال بن فرحون: “أبو زيد شيخ المالكية بتلمسان العلامة الأوحد أكبر الأخوين المشهورين بأولاد الإمام التنسي البرشكي وهما فاضلا المغرب في وقتهما، وكانا خصيصين بالسلطان أبي الحسن المريني، تخرج بهما كثير من الفضلاء لهما التصانيف المفيدة والعلوم النفيسة”.

قال المقري: “كان أبو زيد رحمه الله من العلماء الذين يخشون الله. حدثني أمير المؤمنين المتوكل على الله أبو عنان أن والده أمير المؤمنين أبا الحسن ندب الناس إلى الإعانة بأموالهم على الجهاد فقال له أبو زيد: لا يصلح لك هذا حتى تكنس بيت المال وتصلي فيه ركعتين كما فعل على بن أبي طالب قال: وكان أبو زيد يقول فيما جاء من الأحاديث من معنى قول الرسالة: وإذا سلم الإمام فلا يثبت ولينصرف، أنه بقدر ما يسلم من خافه  لئلا يمر بين يديه أحد، وقد ارتفع حكمه فيكون كالداخل مع المسبوق جمعا بين الأدلة، قال المقرى: وهذا من مليح الفقه”.

             قال أبو العباس الونشريسي: وأما بنو الإمام فأعلاهم طبقة الشيخان الراسخان الشامخان العالمان المفتين الشقيقان الفقيه العلامة آخر صدور أعلام المغرب بشهادة أهل الإنصاف شرقا وغربا أبو زيد والعلامة النظار آخر أهل النظر وجامع أشتات المعارف أبو موسى ابنا الإمام، ثم الشيخ أبو سالم إبراهيم بن أبي زيد، وابن عمه الشيخ الصالح أبو محمد عبد الحق بن أبي موسى ثم العلامة القاضي الرحال أبو الفضل بن أبي سالم لم يبق لهما الآن عقب بتلمسان إلا صاحبنا وتلميذه الخير الفاضل أبو العباس أحمد بن أبي الفضل المذكور”.

           أخذ عن: الشيخ الصالح العالم أبي عثمان سعيد العقباني، وقرأ على شيخ الشيوخ الأستاذ الصالح عبد الله بن حياتي الغرناطي، وسمع من الشيخ العالم أبي القاسم بن رضوان صحيح مسلم،  والشفاء للقاضي عياض وغيرهم.

           و أخذ عنه: جماعة منهم الشيخ الجادري والشيخ أبو عبد الله القيسي والشيخ العلامة أبو العباس أحمد بن زاغو واعتمد عليه في كتبه، والشريف التلمساني، والمقري وأبي عثمان العقباني، والخطيب ابن مرزوق الجد وأبيه وعمه، وأبي عبد الله اليحصبي و غيره كثير.

           من تآليف أبي زيد شرحه على ابن الحاجب الفرع.

           توفي رحمه الله  في السادس والعشرين من رجب عام 826هـ.

 

من مصادر ومراجع الترجمة:

الفكر السامي 574 رقم الترجمة 633.

نيل الابتهاج 1/266 الترجمة رقم: 290.

توشيح الديباج 128 الترجمة رقم: 145.

البستان في ذكر الأولياء والعلماء بتلمسان127.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق