مركز عقبة بن نافع للدراسات والأبحاث حول الصحابة والتابعينأعلام

الصحابي الجليل: أبو أُمامة الباهلي رضي اللهُ عنه

اسمه وكنيته ونسبه:

هو الصّحابي الجليل، أبو أمامة الباهلي واسمه صُدي بن عَجْلاَن -غلبت عليه كنيته-[1]،  من بني سَهْم بن عمرو بن ثعلبة بن غَنْم بن قُتَيْبَة بن مَعْن بن مالك بن أعصر، صحب النَّبي صلى الله عليه وسلم، وسمع منه، وروى عنه، وتحول إلى الشام، فنزل بها[2].

وصُدَيّ، بضم الصاد وفتح الدال المهملتين وتشديد الياء، ويقال: الصُّدَي بالألف واللام[3]. سكن مصر، ثم انتقل منها فسكن حمص من الشام، ومات بها، وكان من المكثرين في الرواية، وأكثر حديثه عند الشَّاميين[4].

فضله ومكانته:

روى البخاري في التاريخ الكبير بسنده عن أبي يحيى سليم بن عامر، أنه سمع أبا  أُمامة –الباهلي- أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول في حجة الوداع وهو على الجدعاء، قد جعل رجليه في غَرْزِ الرّكاب تطاول يُسَمِّعُ الناس بطول صوته، وقال قائل من طوائف النَّاس: بماذا تعهد إلينا؟ قال: اعبدوا ربّكم، وصلُّوا خَمْسكم، وأدوا زكاة أموالكم، وأطيعوا أمراءكم، تدخلوا جنتكم، قال أبويحيى قلت: مثل من أنت يومئذ؟ قال: أنا يومئذ ابن ثلاثين سنة، أزاحم البعير حتى أزحزحه قُدُماً إلى رسول الله صَلّى الله عليه وسلم[5].

ورى البخاري أيضاً في التاريخ الكبير : عن حبيب بن عبيد أن أبا أمامة كان يحدث بالحديث كالرجل الذي يؤدي ما سمع[6].

إمامته في الحديث وأخذ الصحابة عنه:

عُرف عن أبي أمامة الباهلي روايته للحديث النبوي، ومشاركته في الأخذ على سيدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلم، كما روَى أيضاً عن: عمر وعثمان وعلي وأبي عُبَيدة بن الجراح وعبادة بن الصامت، وعمرو بن عَنْبسة وغيرهم.

 وروى عنه من الصحابة الكرام وغيرهم: سليمان بن حبيب المحاربي، وشداد بن عمار الدمشقي، ومحمد بن زياد الألهاني، وأبو سلام الأسود، ومكحول الشامي، وشهر بن حوشب، والقاسم بن عبد الرب، ورجاء بن حيوة، وسالم بن أبي الجعد، وخالد بن معدان، وأبو غالب الراسبي، وسليم بن عامر وجماعة[7].

وفاته ومقبره:

توفي أبو أُمامة الباهلي رضيَ الله عَنه سنة ست وثمانين، وهو ابن إحدى وتسعين سنة. وكان يصفّر لحيته،  وكان مع عليٍّ بصِفِّين[8].  ويقال: إنّه آخر من مات بالشام من الصحابة رَضي الله عنهم[9]. وقيل: كان آخرهم موتا بالشام عبد الله بن بُسْر، وهو الصحيح[10].

[1]  الاستيعاب: 2/736.

[2]  تهذيب الكمال:13/160.

[3]  تهذيب الأسماء واللغات:2/176.

[4]  أسد الغابة:5/16.

[5]  التاريخ الكبير للبخاري: 4/326.

[6]  نفسه.

[7]  تهذيب التهذيب: 4/420.

الطبقات الكبرى لابن سعد: 7/411. والثقات لابن حبّان: 3/195. [8]

[9]  معرفة أسامي أرداف النبي لابن منده:78.

[10]  أسد الغابة: 2/398.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق