مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

 

 

 

   يقول الشيخ أبو سرحان مسعود بن محمد بن علي السجلماسي الفاسي الملقب بجمّوع(ت1119هـ)، تنبيهاً منه على أهمية مناسبة المولد النبوي الشريف:

 

  اعلم أن أفضـل ما في العـام ليلة مولـده صلى الله عليه وسلم، حتى من ليلة القـدر التي قال الله فيها: (خير من ألف شهر)[القدر: 3]، والإجـمـاع وقـع على ذلك.

  وقد نصّ صاحب الـمعيار على أنـها أفضل من ليلـة القدر بنيـف وعشرين وجـها، وانظر الـمواهب اللدنية.

  وإنـما لم يجعل الله تعالى في يوم مولـده ﷺ من التكليف بالعبـادات، كما جعل ذلك في يوم الجمعة الـمخلوق فيه آدم عليه السلام: إكـراماً لنبينا محمد ﷺ بالتخفيف عن أمته، بسبب عناية وجوده، قـال تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)[الأنبياء: 106]، ومن جملة ذلك عدم التكليف.

  وينبغـي لكل مسلم أن/ يظهر السرور بـمولده ويبذل ما تصل القدرة إليه، بمحبته، ويعتني بوقت مولده الشريف، وعمل الـمولد على الـمنهج الذي سلكه ذوو القدر المنيف: من قراءة القرآن، والإنشاد للمدائح النبوية، والزهدية، وإطعام الطعام، والصدقات السنية، فيثـاب على ذلك الثـواب الجزيل بقصـد الجميل.

  وإن كان عمل الـمولد لم ينقل عن أحد من السلف في القرون الثلاثة الفاضلة، وإنما حدث بعد ذلك، وقد استخرج له الحافظ ابن حجر أصلاً من السُّنَّة.

  وكذلك الحافظ الجلال السيوطي نـوَّر الله ضريـحهما، وأفاض علينا من بركتهما.

  وقال شهاب الدين أبو شامة رحـمه الله: ومِن أحسن ما ابـتُدِعَ في زمانـنا ما يفعل كل عام في اليوم الـموافق ليوم مولده  من الصدقات، والـمعروف، وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مع ما فيه من الإحسان للفقراء مُشعِرٌ بـمحبته  وتعظيمه في قلب فاعل ذلك، وشكر الله على من به من إيجـاد رسوله  الذي أرسله رحـمة للعالمين. انتهـى.

  وأول من أحدث عمل الـمولد من الـملوك، صاحب إربل، وكان أشـد عناية، جاوز فيه الغاية، وكان يصرف عليه في كل سنة ثلاثـمائة ألف دينار.

  قال ابن الجزري المقرئ رحمه الله: وكان مـما جرب من خواص عمل المولد المذكور، أنه أمـان تام في ذلك العام/، وبشرى تعجّل بنيل ما يبتغى ويـرام.

  ولو لم يكن في ذلك إلا إرغام الشيطان، وسرور أهل الإيمان، وإنـما لمن يتخـذ عيداً؛ لأنه لما كان يوم مولده  هو يوم وفاته فكفأ السرور بالعزاء، أو يقال إن الأعياد توفيقيـة، ولم يشرع غير هاذين اليومين يوم الفطر، ويوم الأضحـى، وإلا في الحقيقة إن مولده  عيد الإسلام وأي عيد، وينبغي لكل محب أن يـمتع أولاده وأهله بـمـا أمكن له ويدخل السرور عليهم.

  وأن يتحف مؤدب الأطفال بمـا تيسر، ويعلمهم أنه ما فعل ذلك إلا محبة، وسروراً بتلك الليلة، واعتناء بفضلها، ويبين لهم أنها أشرف الليالي عند الله، ويذكر لهم صفة رسول الله  وجماله، وحسنه، وكمـاله، وفضائله، وشمـائله، وكلامه، وفصاحته، وكرمه، وجوده، وخلقه، وصفوه، وصفحه، ومعزاته، وكل ما يحببه في قلوبهم، ويعظمه لديهم.

  وينبغي التجمل فيه بمـا أمكن من اللباس المأذون فيه، واختار جماعة من العلماء الفطر في ذلك اليوم؛ لأنه يوم سرور.

  وحكاية الشيخ سيدي الحاج ابن عاشر مع الشيخ سيدي محمد بن عباد رحمه الله مشهورة.

  وقد سئل العارف بالله سيدي محمد المذكور عما يصنع في المولد عن الصلاة على النبي  بالدائرة وغيرها فأجاب بما نصه: فالوجه عندي ألا يعترض على/من فعله، ولا ينكر شيء من هذا الجنس، وأن يعتقد فيه وفي أمثاله الإباحة، والتوسعة، ولا يقال حرام، ولا بدعة، إن لم يصادم سنة ثابتة، ولم يؤد في استعمـاله إلى منكر، ولا محظور، بل ينبغي أن يكون مندوباً، أو مطلوباً لقوله تعالى: (وافعلوا الخير لعلّكم تفلحون)[الحج: 75].

  هذا والله خير، والذي يظهر أن الدين إذا قلّ، وتمسك الناس بشيء مما يظهر من آثاره، كأمثال هذه المسائل التي تشم فيها روائح الدين، لم ينبغِ لأحدٍ أن ينكر ها. انتهى.

  وينبغي لمحبه عليه الصلاة والسلام أن يشتغل في تلك الأيام بذكر محاسنه، وفضائله، ويتقرب إلى الله بأمداحه، وإنشاد القصائد المحتوية على معجزاته، ومفاخره، وأما القيام له  إذا ساق الوعاظ والمداح مولده فبدعة، لكن لابأس به، بل هو فعل حسن لمن غلب عليه الحب والإجلال بهذا النبي الكريم  .

  وقد وجد القيام عند ذكر اسمه  من عالم الأمة، ومقتدى الأئمة، ديناً وورعاً الإمام تقي الدين السبكي، وتابعه على ذلك مشائخ الإسلام في عصره، ويكفي ذلك في الاقتداء.

  وما أحسن قول القائل:

             قَلِيلٌ بِمَدْحِ المُصطَفَى الخَطُّ بِالذَّهَبْ  …  عَلَى فِضَّةٍ مِنْ خَطِّ أَحْسَنَ مَنْ كَتَبْ

             وَأَنْ يَنْهَضَ الأَشْـَرافُ عِندَ سَـمَـاعِهِ …  قِيَّاماً صُفُوفاً أَو جُثِيّاً عَلَى الرُّكَبْ

 

نفائس الدرر من أخبار سيد البشر: (1/ 147-152)، مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث، الرابطة المحمدية للعلماء، الرباط، الطبعة الأولى: 1431هـ/2010م.

 

انتقاء: د. طارق طاطمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق