الرابطة المحمدية للعلماء

اختتام أشغال الدورة 16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

أزيد من 700 عارض يمثلون 40 بلدا من بلدان عربية وإفريقية وعالمية

 اختتمت الأحد 21 فبراير 2010 بالدار البيضاء الدورة ال 16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب والتي نظمت خلال الفترة من 12 إلى 21 فبراير الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وذلك تحت شعار “العلم بالقراءة أعز ما يطلب”.

وتعد هذه التظاهرة الفكرية والثقافية السنوية مناسبة للمثقفين والمبدعين يقدمون فيها إنتاجاتهم الفكرية والإبداعية وفرصة للمهتمين والمشاركين في الملتقى للاطلاع على جديد الإبداع.

وتميزت هذه الدورة بمشاركة الرابطة المحمدية للعلماء  للمرة الأولى في تاريخها في المعرض الدولي للكتاب، برواق احتوى على أهم إناتاجاتها الفكرية ومشاريعها المستقبلية. بالإضافة إلى إلقاء الدكتور أحمد عبادي الأمين  العام للرابطة المحمدية للعلماء محاضرة علمية في موضوع: “نظرات في العلاقة بين الدين والقيم والسياسة والحريات في سياقنا المغربي” بفضاء المسرح بالمعرض، بحضور عدد من الشخصيات العلمية والثقافية والإعلامية. تلاها حفل توقيع أحدث إصدارات الرابطة؛ الذي يحمل عنوان: “القرآن والنساء قراءة للتحرّر”، للدكتورة أسماء المرابط، رئيسة مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية التابع للمؤسسة.

كما تميزت هذه الدورة بتكريم مغاربة العالم، وهو التكريم الذي يجسد تصميم المملكة على الانفتاح على مكونات هويتها الغنية، وعلى ثقافات العالم.

ونظمت بالمناسبة ندوات ولقاءات مع عدد من الأسماء التي “تمنح المغرب امتدادا ثقافيا في المهاجر القريبة والبعيدة”.

وأتاحت الدورة 16 للمعرض للمهتمين والزوار فرصة الإطلالة على الثقافة العالمية، من خلال اللقاء المباشر مع المبدعين والناشرين الذين شاركوا في هذه الدورة (40 دولة).

وعرفت المحاضرة الافتتاحية، التي ألقاها الوزير الأول الفرنسي الأسبق السيد دومينيك دي فيليبان بعنوان “الثقافة من أجل الحياة في عالم اليوم”. نجاحا كبيرا.

واستقطبت الندوات، التي احتضنتها القاعات الثلاث والتي أطلقت عليها هذه السنة أسماء ثلاثة من أعلام الثقافة الوطنية فقدهم المغرب خلال سنة 2009، وهم عبد الكبير الخطيبي وعبد الهادي بوطالب ومصطفى القصري، جمهورا عريضا من مختلف الشرائح والأعمار.

وتم خلال الدورة تكريم وجوه أدبية وفكرية منها الأديب محمد لفتاح ومدير شركة سابريس محمد برادة (المغرب) وأحمد ولد عبد القادر (موريتانيا)، بالإضافة إلى الكاتب والشاعر والمسرحي الفرنسي جون جونيه الذي اختار مدينة العرائش لكي تكون مثواه الأخير.

وكان الجمهور على موعد أيضا مع وزراء ووزيرات الثقافة في لقاء تحدثوا فيه عن تجاربهم وتعلق الأمر بكل من مي بنت محمد آل خليفة(البحرين)، وسهام البرغوثي (فلسطين)، ومصطفى شريف (وزير الثقافة الجزائري السابق)، وبنسالم حميش (المغرب)).

وأولت الدورة أهمية خاصة لفئة الشباب والأطفال من خلال أولمبياد للاستظهار (نظم لأول مرة وفازت به ثلاث فتيات)، مع تخصيص مجموعة من الأنشطة والفضاءات تتعلق بهذه الفئات العمرية.

وشارك في الدورة 16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب أزيد من 700 عارض يمثلون 40 بلدا من بلدان عربية وإفريقية وأوروبية وآسيوية وأمريكية.

وأقيم المعرض على مساحة إجمالية تبلغ 25 ألف متر مربع، بزيادة 25 في المائة مقارنة مع السنوات السابقة. وتوزع بين قاعتين كبرى وصغرى ومساحة مغطاة وفضاءين خصص أحدهما للأطفال والآخر للسهرات الموسيقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق