الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطة

إطلاق الصيغة الجديدة لمنصة “الرائد” لبث المعرفة الدينية الآمنة

من أجل تعبئة كل الطاقات العلمية التي تزخر بها بلادنا، لنشر قيم الوسطية، والاعتدال، المستمدة من الثوابت الدينية والروحية للمملكة، وقصد التعريف بأحكام الشرع الإسلامي الحنيف ومقاصده السامية. أطلقت الرابطة المحمدية للعلماء، الصيغة الجديدة من منصة “الرائد” العلمية الإلكترونية، الرامية إلى تمكين رواد الشبكة الرقمية من تلقي المعرفة الدينية الآمنة والسليمة من الغلو والتطرف. وذلك يوم الجمعة 28 دجنبر 2018م. بحضور علماء، وأكاديميين، وأساتذة جامعيين، وطلبة ماستر ودكتوراه.

وهي صيغة جديدة تتميز بتعدد دروسها التي أصبحت تسعة دروس في مجال العقيدة الأشعرية، والمذهب المالكي، والتصوف السني، وكذا اللغة العربية، ومقاصد الشريعة، تحين أسبوعيا، وهي دروس علمية يتم نشرها عبر الصفحة الرسمية للمنصة، وكذا عبر تقنية اليوتوب، وكذا صفحات التواصل الاجتماعي، ولاسيما الفايسبوك وتويتر، وذلك من أجل ضمان انتشار أوسع للدروس العلمية المقدمة في المنصة.

وتتوخى الرابطة من إطلاق هذه المنصة، العمل على نشر قيم الإسلام السمحة وتعاليمه، وكذا العمل على تطوير البحث العلمي وتنميته، تعزيزا للحضور العلمي والأكاديمي والتواصلي الناجع للمملكة على مستوى شبكة الانترنت.

كما تروم منصة الرائد، تحصين ومواكبة فئة الشباب الذين لديهم إقبال على تعلم هذه العلوم الدينية ولكن بطريقة تجمع بين النص والسياق وفيها التطلع لاستخلاص القوة الاقتراحية الكامنة في الدين الإسلامي،

وتقدم منصة “الرائد” دروسا ومحاضرات على شبكة الإنترنت في العلوم الإسلامية والاجتماعية والحضارية، لتكون بذلك منارة علمية لرواد الإبحار الرقمي النافع، من خلال تمنيع قيم الدين الحنيف من ذرائع الزيغ والانحراف والجمود، ليكون ذا جاذبية ونفع للشباب المغربي، وتحقيق مقاصد تقديم العلم الشرعي والسياقي، بطريقة فاعلة، وناجعة، ووظيفية، ومتزنة، ووسطية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المنصة تقدم في مدة وجيزة (12 دقيقة) دروسا ومحاضرات مركزة وهادفة ومستمدة من الثوابت الدينية والروحية للمملكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق