الرابطة المحمدية للعلماء

فضيلة الأمين العام يستعرض بواشنطن جهود المغرب في تشحيع الحوار بين الأديان

فبراير 6, 2014

أجرى فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، يوم الخميس الماضي 06 فبراير 2014، سلسلة مباحثات مع مسؤولين وشخصيات أمريكية تمحورت، أساسا، حول الجهود الرامية إلى تشجيع فضائل الحوار بين الأديان.

وفي هذا الإطار، التقى فضيلة السيد الأمين العام ، بمقر وزارة الخارجية الأمريكية، بكاتب الدولة المساعد المكلف بشؤون الشرق الأوسط، ريتشارد شميرير، ومسؤولين مكلفين بمحاور التربية والحوار بين الأديان والشباب.

كما تباحث فضيلة الأمين العام مع المبعوث الخاص للرئيس باراك أوباما إلى منظمة المؤتمر الإسلامي، رشاد حسين، وكذا مع العديد من أعضاء الكونغرس الأمريكي.

وأكد الدكتور أحمد عبادي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه اللقاءات تدخل في إطار الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة، مضيفا أن هذه المباحثات مكنت من تبادل “مثمر” للأفكار حول مجموعة من القضايا التي تهم الجانبين.

وشدد المتدخلون في عشاء مناقشة، حضرته إلى جانب السيد الأمين العام  وسفير المملكة بالولايات المتحدة رشاد بوهلال،  عدة مسؤولين وشخصيات أمريكية بارزة، على الدور “الريادي” الذي يضطلع به المغرب في مجال الحوار بين الأديان، دور جعل من المغرب شريكا “محوريا” لواشنطن في العالم العربي الإسلامي، وكذا بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وغيرها.

ولإعطاء دفعة جديدة لهذا الحوار، أجمع المشاركون على ضرورة إعادة الاعتبار إلى فضيلة “الجمال” كركيزة لتعليم الأديان قاطبة.

وشارك  فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أيضا، صباح الخميس الماضي في إفطار الصلاة الوطني الأمريكي الذي جرى بحضور الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن وممثلي أزيد من 130 بلدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق