الرابطة المحمدية للعلماء

د.عبادي يشارك في أشغال الجامعة الربيعية لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية

مارس 21, 2017

انطلقت أمس الثلاثاء بالسجن المحلي1 بعين السبع، أشغال الجامعة الربيعية الثانية لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية، المنظمة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الادماج، بشراكة مع عدد من الشركاء المؤسساتيين والجمعويين، على رأسهم الرابطة المحمدية للعلماء، التي حضر أمينها العام، فضيلة الأستاذ الدكتور احمد عبادي، أشغالها.

وأكد المندوب العام للمندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الادماج، محمد صالح التامك، أن تنظيم هذه الأيام الربيعية يعد منطلقا لدى المندوبية للمضي قدما في اعداد برامج من هذا القبيل تعنى بالفكر والعلم والرقي بمستوى التفاعل مع القضايا والاشكاليات المجتمعية في اطار مواطنة مسؤولة وصالحة.

وأشار السيد التامك الى أن هذه الجامعة، التي تعرف مشاركة ما يزيد عن 160 سجينا من الحاصلين على شهادات جامعية، مناسبة لإبراز قدراتهم المعرفية وتثمين ما تحصلوا عليه من معارف خلال مسارهم الدراسي.
وأوضح ذات المسؤول أن مثل هذه اللقاءات تشكل فرصة سانحة أمام النزلاء المشاركين فيها من أجل تفاعل مباشر والتعبير عن طلباتهم في ارتباط بظروف اعتقالهم وبمسارهم التعليمي، مؤكدا أن المندوبية العامة لإدارة السجون قامت بمعالجة جميع الطلبات التي تلقتها خلال فعاليات الجامعة الصيفية السابقة في مدينة سلا في حدود امكانياتها وعملت على احالة باقي التظلمات والطلبات الى القطاعات المعنية.

وشارك في افتتاح هذه الجامعة الصيفية، التي ستتواصل أشغالها طيلة أيام 21،22،23 مارس الجاري، تحت شعار ” تهييىء السجناء للإدماج : أي دور للفاعلين المنتخبين”، كل من رئيس المجلس الوطني لحقوق الانسان، السيد ادريس اليزمي، منسق مؤسسة محمد السادس لإعادة ادماج السجناء، عز الدين بلماحي، رئيس المرصد المغربي للسجون، عبد الرحيم الجامعي، بالإضافة الى شخصيات أخرى.

و ينتظر أن تتطرق الجامعة الربيعية للسجناء، إلى مواضيع ذات صلة بالتطور الإداري والترابي الذي عرفته المملكة، بعد دستور 2011، والمتعلق بتدعيم  اللامركزية عبر تنزيل مشروع الجهوية المتقدمة، كما هو الحال في محاضرة “السياسة الجهوية بالمغرب، أية مقاربة لإدماج السجناء”، ومحاضرة أخرى تحت عنوان “أي رهان حول إدماج السجناء ضمن التخطيط الجماعي الترابي”.

وترتبط المندوبية العامة لإدارة السجون واعادة الادماج، والرابطة المحمدية للعلماء ببرنامج عمل متصل بمشروع دعم إصلاح المنظومة السجنية لأجل النهوض بالجوانب الإدماجية بها، والذي أعطى انطلاقته الفعلية شهر ماي 2016، بمركز تكوين أطر المندوبية الكائن بتيفلت، المندوب العام للمندوبية، محمد صالح التامك، بحضور السفير الياباني المعتمد بالرباط، تسونيو كروكاوا، الذي مولت حكومة بلاده المشروع بما قدره 864 ألف دولار أمريكي، والمنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، فيليب بوانسو، (الجهة المشرفة على تفعيل البرنامج)، إلى جانب فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الدكتور أحمد العبادي، كشريك مشرف على التأطير.

        المحجوب داسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق