الرابطة المحمدية للعلماء

دبلوماسي أمريكي: قمة الولايات المتحدة-إفريقيا، مناسبة لإبراز الدور للمغرب .تحت قيادة جلالة الملك

أكد الدبلوماسي الأمريكي السابق، روبرت هالي، أن قمة الولايات المتحدة-إفريقيا، المرتقبة من رابع إلى سادس غشت المقبل بواشنطن، تمثل مناسبة “ملائمة” لإبراز الدور الهام للمملكة بالقارة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وكذا المؤهلات التي تزخر بها المملكة كقاعدة محورية في خدمة القارة الإفريقية.

وقال هالي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذا الموعد سيمكن الوسط السياسي وعالم الأعمال الأمريكي من الوقوف عند مختلف المزايا التي يتيحها المغرب كأرضية مفضلة بالنسبة للفاعلين الأمريكيين الباحثين عن فضاءات جديدة لأنشطتهم التجارية بإفريقيا جنوب الصحراء”.

وبالنسبة لهذا الدبلوماسي الأمريكي، فإن هناك فرصا هائلة للتعاون والشراكة بين المغرب والولايات المتحدة للنهوض بأوضاع سكان إفريقيا جنوب الصحراء، “حيث راكم المغرب تجربة جد هامة لا يمكن نكرانها”.

من جانب آخر، أبرز هالي التقدم الذي حققه المغرب في مجال الإصلاحات السياسية والاجتماعية التي انخرط فيها وفق مقاربة شاملة تحت قيادة جلالة الملك، منوها بثقافة حقوق الإنسان التي تميز المغرب داخل محيطه الإقليمي.

وفي هذا الاتجاه، أشاد هالي بتمكين المملكة لمنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان من الولوج الحر وبدون عراقيل، وكذا بانفتاحها على المساطر الخاصة للأمم المتحدة.

من جهة أخرى، أكد الدبلوماسي الأمريكي السابق أن الزيارة الملكية لواشنطن في نونبر الماضي شكلت “حدثا تاريخيا” ساعد على وضع لبنات جديدة لتعزيز العلاقات العريقة بين الرباط وواشنطن.

ووصف ب”الناجح” لقاء القمة الذي جمع بين صاحب الجلالة والرئيس باراك أوباما خلال هذه الزيارة، مؤكدا أن هذه المباحثات مثلت مناسبة لتحديد محاور التعاون الكفيلة ببلورة أهداف البلدين بالمنطقة في إطار شراكة وثيقة تتجه نحو المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق