مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام

“الورشة الدولية: “النسائية العابرة للأوطان وانتفاضات الشرق الأوسط

 

 

 

 

برحاب جامعة “يال” الأمريكية، يوم الخميس 3 أبريل 2014، شارك الأستاذ الباحث بمركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلام، مع ثلة من الباحثين والدارسين للقضايا النسائية من عدة بلدان، في تأطير الورشة الدولية بعنوان “الحركة النسائية العابرة للأوطان وانتفاضات الشرق الأوسط” (Transnational Feminisms and the New Middle East Insurrections). وتأتي هذه الورشة في إطار الاحتفال ب10 سنوات على إصدار مجلة دراسات المرأة بالشرق الوسط Journal of Middle  East Women’s Studies التابعة لمركز ماكميلان العالمي.

 

وسيرا على عادة المركز في تكريم أحد أوجهه البارزين، جاء الدور هذه السنة على البروفيسورة من جامعة كاليفورنيا Sondra Hale التي ألقت محاضرة متميزة عن “الحراك العربي، النسائية العابرة للأوطان، وانقلابات أخرى في النموذج الحداثي(The New Middle East Insurrections, Transnational Feminisms, and Other Subversions of the Modernist Frame)”. كما تم تنظيم عشاء وحفل جماعي على شرفها في الأخير.

 

توزعت مواضيع الورشة الدولية إلى أربعة محاور:

 

  1. Middle East Revolutions and Feminist Transgressions

  (ثورات الشرق الأوسط والإنجازات النسائية)

  1. MENA Women’s Movements, Projects, and Activisms

(الحركات النسائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: مشاريع ونضالات)

  1. Challenging Gender Systems in the Gulf

 (تحدي نظام توزيع الأدوار في الخليج)

  1. Post-Arab Spring Moroccan Feminisms

(الحركات النسائية المغربية بعد الربيع العربي)

 

من خلال سبعة عشر ورقة تم تقديمها عبر هذه المحاور، تم تشكيل صورة مركبة عن الوضع النسائي في ظل تداعيات الربيع العربي، والذي لم يختلف الجميع على أنه قد حمل فرصا كبيرة كما حمل تحديات جسيمة للنضال النسائي. وقد سجل المشاركون التباين والتأرجح الحاصل في خلفيات ومقارباته وسياقات النضال النسائي على عدة مستويات. كما حرص الجميع على بناء جسور التواصل التي تعكس التنوع والتعدد الإيجابي للحركة النسائية العابرة للأوطان وليس الصدام والصراع الذي يجعل من الاختلاف خلافا.

 

وفي هذا السياق جاءت محاضرة الدكتورة البارزة Sondra Hale بعنوان “الحراك العربي، النسائية العابرة للأوطان وانقلابات أخرى في النموذج الحداثي” والتي أكدت فيها على أهمية الانتباه إلى السياق الفكري الذي يأتي فيه الربيع العربي والنضالات النسائية المصاحبة له، فهو سياق يتسم بمزيد من التنوع والتعدد والتشبيك الدولي الذي يفرض مزيدا من الإشكاليات خاصة من الناحية النظرية والنماذج التفسيرية لكل هذا الحراك. وقد عبرت الدكنورة  Sondra Hale عن تحفظها بخصوص إبداء أية آراء مجازفة عما يمكن أن تؤول إليه الأمور، مشيرة إلى أن الوقت مازال مبكرا لكي تظهر نظريات بديلة عن ما بعد الحداثة (post-modernism) وما بعد الاستعمار (post-colonialism) وما بعد النسائية (post-feminism)

 

 

نشر بتاريخ: 14 / 04 / 2014

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق