الرابطة المحمدية للعلماء

أثر السياقات القالية والحالية على تأويل النص الشرعي

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي:
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد:
  • العدد:
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات:
  • عدد المجلدات:
  • الإيداع القانوني:
  • ردمك:
  • ردمد:
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات213
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات1
  • حجم الملف674.33 KB
  • الملفتحميل

لا شك أن استنباط الأحكام الشرعية أمرٌ يحتاج إلى بصر خاص، فهو ليس عملية تأتي مخرجاتها كيفما اتفق، وليست عفو خاطرية. لذلك امتاز بها بعض الناس دون الجماهير لما فيها من إعمال الفكر والفكر الأعمق بغية التوصل إلى مرادات النداء الشرعي. ولا ريب إن لاستنباط الأحكام منهجاً يسلك وأبواباً يدخل منها.

والنصوص الشّرعية تفهم بكل الاسلوبية العربية. فكان التوسع في دراسة الاستخدامات اللغوية من حيث الحقيقة والمجاز، بل قد تجاوزوا ذلك إلى الكنايات وتعمقت الدراسات في معرفة المنطوق والمفهوم موافقة وفحوى.

نضجت المباحث بنسبة كبيرة فيما سبق ذكره. ولكن بقي أن يفهم أن المفردات القرآنية لها طابعها الخاص فلا يمكن أن نتحكم فيها  بمعاجمية التأويل  ولا حتى بلغوية القواعد دون النظر إلى مرادات النص الشرعي العليا، وإحكام القرائن ابتداء بالوصف المحدود للقرائن سياقية ولحاقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق