تقرريب القول في تفكيك خطاب التطرف الديني

إن تفكيك خطاب التطرف يقتضي الوعي بنسقه الداخلي، والإحاطة بأصوله العقدية التي يتأسس عليها، وتحليل بنياته الفكرية التي تتكون منها مقولاته، واستقراء لمفرداته التي يتشكل منها خطابه جملة وتفصيلا، والوقوف على امتداداته الأفقية والعمودية في حياة المجتمعات الإنسانية المعاصرة. ورصد شبكة مفاهيمه المختلفة، مع الاستحضار التام لأطروحاته، والتشخيص الدقيق والسليم لأعطابه الذاتية والمنهجية.
وهذا الدفتر يروم تفكيك خطاب التطرف، ونقد الأسس التي يختفي وراءها، وبيان بطلانها، وتفنيد المفاهيم التي يتداولها أصحاب هذا الخطاب، ونسف المقولات التي يتوسلون بها، دون إغفال للمداخل المنهجية والموضوعية التي تفيد في دراسة وتحليل هذا الخطاب.

الدكتور عبد الله معصر

• رئيس مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوك بالرابطة المحمدية للعلماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق