مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوت العقدية

المَصَادرُ الأَنْدَلُسِيَّةُ لعِلْمِ الكَلاَمِ

المصادر الأندلسية لعلم الكلام
  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي:
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد:
  • العدد:
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات: 764
  • عدد المجلدات:
  • الإيداع القانوني:2018MO3327
  • ردمك:
  • ردمد:
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:2020
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات0
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات0
  • حجم الملف0.00 KB
  • الملفتحميل

(المَسَار والتَّحَوُّلات والخَصَائِص)

 

تأليف: الدكتور خالد زَهري

تظهر أهمية هذا الكتاب، الذي يُصْدِرُهُ مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان، التابع للرابطة المحمدية للعلماء (بتطوان)، والذي يعبِّر عنوانُهُ عن مضمونه بوضوح، وهو "المصادر الأندلسية لعلم الكلام: المَسَار، والتَّحَوُّلات، والخَصَائص". فهو يملأ ثغرة كبيرة في الدراسات الأندلسية، حيث أجاب فيه مؤلفه الدكتور خالد زهري عن كثير من الأسئلة، التي ظلَّتْ عالقةً مِن قَبِيل: هل كان الأندلسيون مُكْثِرين في التأليف في "علم الكلام"؟ وما هي مرتبة "علم الكلام" بين سائر العلوم في الأندلس؟ وما هي أهم المصادر الكلامية، التي كانت لها سُلْطة معرفية على علماء الأندلس؟ وكيف هي طبيعة العلاقة القائمة بين فلاسفة الأندلس ومُتَكَلِّمِيهِ؟ وغير ذلك من الأسئلة العميقة، والتي يعمل المؤلف على الإجابة عليها  لاستكمال مشروعه العلمي السابق حول "علم الكلام" بالمغرب، الموسومَ بــ "المصادر المغربية للعقيدة الأشعرية: بِبْلِيُوغرافيا ودراسة بِبْلِيُومِتْرِيّة".

وبذلك نستطيع أن نجزم بأن الباحث في "علم الكلام" في الغرب الإسلامي؛ بعد إنجاز هذين المشروعيْن المذكوريْن؛ سيطلع على مادة علمية غنية، خاصة على مستوى النُّسَخِ المخطوطة التي ذكرها المؤلف، وأشار إلى أرقامها، وإلى أماكن حِفْظها، وإلى خصائصهـا الكُودِيكُولُوجِيّة والبّالْيُوغْرَافِيّة التي تميِّزها، وما زالتْ تنتظر مَن يتصدَّى لتحقيقها تحقيقا علميا، يستفيد منه المتخصِّصون.

Science

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق