الرابطة المحمدية للعلماء

المرجعية والسياق و”صراع التأويلات” “مراجعات نقدية في الفكر الإسلامي”

  • نوع الإصدار:
  • عنوان فرعي:
  • سلسلة: [collection]
  • موضوع العدد:
  • العدد:
  • الكاتب: [katib]
  • المحقق: [mohakik]
  • عدد الصفحات:
  • عدد المجلدات:
  • الإيداع القانوني:
  • ردمك:
  • ردمد:
  • الطبعة1
  • تاريخ الإصدار:
  • اللغة: [languages_used]
  • العلم: [science]
  • عدد التنزيلات174
  • الناشر:[publisher]
  • عدد الملفات1
  • حجم الملف768.16 KB
  • الملفتحميل

لقد دلّ تتابع وتسارع أحداث عالمنا المعاصر، منذ نهاية القرن العشرين إلى الآن، أنه لم يعد مستساغاً التقليل من دور الأفكار والتصورات أو المذاهب والقيم في التأثير في حياتنا المعاصرة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا؛ حتى إنه ليجوز لنا أن ننعت عصرنا بأنه عصر القيم بلا منازع من كثرة ما أصبح يتردد على لسان الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين من مصطلحات ومفاهيم وشعارات تُرفع في مختلف المحافل هنا وهناك، ترجع إلى بنية القيم الأخلاقية والتمثلات الفكرية والدينية...

وإذا كانت مراكز البحث الاستراتيجية في العالم الغربي قد سبقتنا إلى الانتباه إلى الدور الذي صارت تلعبه منظومة القيم والمبادئ والمذاهب الدينية أو الفكرية في تحولات عالمنا المعاصر، وأصبحت تسترخص إنفاق الأموال في سبيل دراسة المذاهب الدينية والفكرية داخل العالم الإسلامي خاصة؛ فحريٌّ بنا أن نولي العناية اللازمة في مثل لقائنا العلمي هذا بتاريخ فكرنا الإسلامي ونبادر قبل غيرنا إلى تقييمه وتجديد النظر إليه؛ فذلك أمر واجب ومطلب مستعجل، وليس ترفاً فكرياً ولا استلاباً اجتماعياً! بل إن وقفنا من حين لآخر لمعالجة قضايانا الفكرية ومفاهيمنا الحضارية وتاريخنا العلمي المشترك، تبرره قدرة الأفكار والمفاهيم على البقاء والتجدد و"الترحل" في الزمان والمكان والتجلي من جديد عبر صور مختلفة ومتباينة في شتى مظاهر وأنحاء حياتنا المعاصرة. ولنفتح قنوات إعلامنا ولنقرأ صحفه السيارة، فلا نكاد نجد يوماً لا تتداول فيه تلك المنابر الإعلامية بكيفية من الكيفيات مفاهيم ومصطلحات وأفكار تمت بصلة إلى تراثنا الإسلامي من قريب أو بعيد... من ثم تتأكد صلة الوصل بين ورشاتنا العلمية وأبحاثنا الأكاديمية في تاريخنا الفكري والديني وبين واقعنا المتحول المعيش. وهو ما يفرض علينا المبادرة قبل غيرنا بطرح قضايانا الفكرية على بساط البحث والتداول، خدمة للحقيقة أولاً وصوناً لتراثنا العلمي من العبث ثانياً...

د. عبد المجيد الصغيَّر

أستاذ الفلسفة و تاريخ الفكر الإسلامي
كلية الآداب والعلوم الإنسانية-الرباط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق