وحدة المملكة المغربية علم وعمران

مسجد السراج : فاس من خلال سلوة الأنفاس

    مسجد السراج ([1]) أو مسجد الأبارين ([2])، بحومة حارة قيس من عدوة القرويين ([3]). وبقربه دكان يبيع فيه سيدي الحاج عبد الرحمن بن الحاج العربي ابن المليح (- 1258 ه) ويشتري ([4]). حيث شاهد أحمد بن علي المنجور سيدي عبد الرحمن بن محمد ابن إبراهيم المشنزائي (- 962 ه) يصلي النوافل بين العشاءين ([5]). وحيث أنزل القاضي محمد ابن الحسن المجاصي سيدي أحمد بن محمد اليمني بعليته المطلة على الصحن بعد مبيته، بجامع القرويين، عند قدومه فاس في 28 جمادى الثانية عام 1079 ه أو ما بعده ([6]).

      وقد عد من مدرسي المسجد المذكور سيدي أحمد بن محمد ابن القاضي المكناسي (- 1025 ه) الذي أقرأ به صحيح البخاري. حيث كان قارئه هو سيدي عبد الواحد ابن عاشر. وكان يجيز الحاضرين في آخر مجلس كل يوم ([7]). وعد من أئمة المسجد ذاته سيدي محمد الهادي- عبد الهادي- بن محمد العراقي المتوفى عام 1163 ه ([8]) وسيدي عبد المجيد بن علي المنالي (- 1163 ه) وسيدي علي بن محمد قصارة الحميري (- 1185 ه) بعده ([9]) وسيدي محمد الهادي بن زيان العراقي (- 1213 ه) الذي كان يدرس فيه “المرشد” أو “الرسالة” أو شمائل الترمذي ليلا في فصل الشتاء ([10]) وأخوه سيدي إدريس (- 1228 ه) بعده ([11]) وسيدي أحمد ابن محمد المرنيسي الذي توفي فيه فجأة بعد صلاة عصر يوم الجمعة 3 صفر الخير عام 1277 ه ([12]).

[1]– انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص377.

[2]– انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص377، وص380؛ وج3، ص29.

[3]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص293، وص429؛ وج2، ص377؛

[4]– انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص29.

[5]– انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص146.

[6]– انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص377، وص380.

[7]– انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص165.

[8]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص429.

[9]– انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص298.

[10]– انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص44.

[11]– انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص45.

[12]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص293.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق