وحدة المملكة المغربية علم وعمران

زاوية سيدي محمد- فتحا- ابن الفقيه : فاس من خلال سلوة الأنفاس

 

    تنسب إلى سيدي محمد- فتحا- بن محمد ابن الفقيه الزجني زاوية، بالمدارج القريبة من حومة العيون من فاس القرويين ([1])، أسهم سيدي عبد الله بن أبي طالب الكتاني في بنائها ([2]).

      وقد أخذ المترجم المنسوبة إليه الزاوية المذكورة عن المولى عبد الله ابن إبراهيم الوازاني، بوازان ([3]). ثم انتقل إلى مدينة فاس. حيث لقي الشيخ سيدي محمد- فتحا- بن عبد القادر الفاسي. وتخرج على يديه الشيخ سيدي داود التواتي والشيخ سيدي أحمد أبو السباع وسيدي أبو سلهام الضعيفي المالكي وولده سيدي الطاهر والشيخ سيدي الحاج أبو القاسم اليازغي العتابي والشيخ سيدي عبد الله بن يخلف والمولى عبد الهادي بن إدريس الكتاني وسيدي عبد الله بن أبي طالب الكتاني والفقيه سيدي محمد بن عبد الوهاب الكتاني والمولى العربي الكتاني وسيدي عبد الرحمن بن عبد العزيز الكتاني عشاب ([4]).

      توفي المترجم بعد زوال يوم الاثنين 7 ربيع الأول عام 1136 ه وأقبر بزاويته المذكورة ([5]).

[1]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص250، وص333، وص336.

[2]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص340.

[3]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص332.

[4]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص333، وص334.

[5]– انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص336.

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق