الرابطة المحمدية للعلماء

2 من كل ثلاثة أطفال في إفريقيا لا يلتحقون بالمدرسة الثانوية؟

نبهت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، في تقريرها الأخير حول التربية الذي نشر مؤخرا بباريس، إلى أن اثنين من كل ثلاثة أطفال في إفريقيا لا يلتحقون بالمدرسة الثانوية، وهي الظاهرة التي تهم الفتيات على الخصوص.

ويتزامن نشر هذا التقرير مع المؤتمر العام ال`36 لليونسكو بباريس بمشاركة الدول ال`193 الأعضاء، ومن بينها المغرب، والمدعوة إلى التفكير بشكل جماعي في سبل تعزيز التنسيق الدولي لعملها، خاصة في مجال التربية.

وحسب طبعة 2011 من “مؤلف المعطيات العالمية حول التربية”، فإن الحكومات تواصل العمل من أجل تلبية الطلب المتزايد على التعليم الثانوي خاصة بإفريقيا جنوب الصحراء، حيث تستقبل مؤسسات التعليم الثانوي 36 في المائة فقط من التلاميذ الذين بلغوا سن الالتحاق بهذا المستوى التعليمي.

وعلى المستوى الدولي، تستقبل المدارس الثانوية حوالي 100 مليون تلميذ إضافي كل عشر سنوات، حيث حقق العدد الإجمالي للأطفال المتمدرسين زيادة بنسبة 60 في المائة ما بين 1990 و2009.

وحسب التقرير، فإن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء هي “المنطقة الوحيدة” التي تتسع فيها الفجوة بين الجنسين في السلك الثاني من التعليم الثانوي، حيث تم تسجيل 8 ملايين من الذكور مقابل 6 ملايين فقط من الإناث، في حين تم تسجيل “تقدم هام”، خاصة في البلدان العربية، حيث انتقلت نسبة تمدرس الفتيات في السلك الأول الثانوي من 67 في المائة إلى 82 في المائة خلال نفس الفترة.

وفي تصريح لها بمناسبة تقديم هذا التقرير، قالت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو إنه “لا يمكن مكافحة الفقر بدون تنمية واسعة للتعليم الثانوي. إنه شرط أساسي إذا كنا نريد تمكين الشباب من اكتساب المعارف والمهارات التي يحتاجون إليها لضمان حياة كريمة في عالم اليوم”.

وأضافت أنه “لرفع هذا التحدي، يجب التحلي بالطموح والالتزام، لأنه السبيل الوحيد الممكن لتحقيق الازدهار”، مذكرة بأن “أكبر ثروة في أي بلد هي الساكنة المتعلمة”.

يذكر أن المؤتمر العام ال`36 لليونسكو يهدف إلى ضمان “مقاربة أكثر تنسيقا” للأنشطة المرتبطة على الخصوص بأهداف برنامجها “تعليم للجميع”.

ويمثل المغرب خلال هذه الدورة، التي ستتواصل إلى غاية 10 نونبر كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش.

وستشارك السيدة أخرباش أساسا في النقاش الوزاري المنظم في إطار منتدى القادة المنعقد اليوم وغدا تحت شعار “ثقافة السلام والتنمية المستدامة”. وهو الحدث الذي سيعرف مشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات فضلا عن وزراء من الدول الأعضاء بالمنظمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق