الرابطة المحمدية للعلماء

يمثل الإسلام الديانة الثانية في التايلاند،حيث يشكل المسلمون 12% من مجموع السكان.

يمثل الإسلام الديانة الثانية في التايلاند،حيث
يشكل المسلمون 12
% من مجموع السكان.

د.إمتياز(Imtiyaz Yusuf): المسلمون
والبوذيون يعيشون في تساكن ووئام.

خلافا
للرأي الشائع الذي ينظر إلى التاييلاند كدولة بوذية، فإن هذه الأخيرة تتميز بتنوع ديني وعرقي كبير. حيث يمثل الإسلام الديانة
الثانية للبلاد؛ فالمسلمون يشكلون 12%  من مجموع سكان التايلاند الذي يقدر بحوالي63 مليون نسمة، أي ما يعادل 7.5 مليون مسلم من أصول
عرقية مختلفة، يتوزعون إلى كيانات اجتماعية متميزة، الأمر الذي يحول دون تبلور
وظهور شعور بالانتماء لنفس الجماعة.

أما بالنسبة للتوزيع الجغرافي لمسلمي
تايلاند، فنجد أن 44% منهم 
يتمركزون بأقاليم
(pattani,Satun,Yala,naghatiwat)، بينما الباقي ينتشر في باقي أنحاء التايلاند.

 ورغم
النزاع القائم جنوب التايلاند، إلا أن المسلمين والبوذيين يعيشون ،عموما، في وئام
وتعايش ملحوظ؛ يعبر عنه تجاور المعابد البوذية جنبا إلى جنب مع المساجد الإسلامية،
كما يعبر عنه كون المترشحين المسلمين عادة ما يُنتخبون بانتظام من قبل أغلبية
الناخبين البوذيين، وفق ما أكد أستاذ  الأديان (Imtiyaz Yusuf)، الذي أشار إلى أن مستوى وشروط حياة مسلمي
تايلاند قد تحسنت إلى حد كبير على امتداد القرن المنصرم..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق