مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

يا طبيب الذنوب

 

 

 

  سُئل الإمام الفقيه المحدث أبو القاسم أحمد بن محمد بن عمر التميمي المعروف بابن ورد (ت 540هـ)، عن قول الداعي في دعائه: يا طبيب الذنوب، أي مبرئها وماحيها؟

  فأجاب:

  يجوز أن يقال ذلك على أحد القولين اللذين للمتكلمين من أهل السنة في هل يسمى الله تعالى باسم فيه مدح وإن لم يرد به سمع؟ منهم من منعه، ومنهم من وقف فيه، ومنهم من قال: إن جُعل اسماً لازماً فلا يجوز، وإن جُعل وصفا فإنه يجوز، والأكثر من حذاق المتأخرين على هذا التنوع، فعلى هذا يجوز هذا وما يشبهه، وعلى هذا من مثل هذا كلام السلف وأدعيتهم كثير، وعلى هذا جاء عن الصديق رضي الله عنه أنه قال: الطبيب أمرضني، يعني به الرب تعالى، وبالله التوفيق.

 الكتاب: الأجوبة للشيخ الإمام الفقيه المحدث أبو القاسم أحمد بن محمد بن عمر التميمي المعروف بابن ورد (ت540هـ)، (ص85) دراسة وتحقيق الشيخ محمد بوخبزة، والدكتور بدر العمراني، منشورات مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث، الرابطة المحمدية لعلماء، الطبعة الأولى 1430هـ/2009م.

 

  انتقاء: ذ. الأزرق الركراكي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق