الرابطة المحمدية للعلماء

وكالة بيت مال القدس الشريف تطلق مشروع كفالة اليتيم المقدسي

تهدف إلى تقديم الدعم المادي المنتظم للأيتام المقدسيين الذين يعيشون داخل أسرهم من أجل تحسين ظروف معيشتهم

أطلقت وكالة بيت مال القدس الشريف الأربعاء 22 دجنبر 2010م بالرباط مشروع كفالة اليتيم المقدسي من أجل دعم صمود المقدسيين وتنشئة أبنائهم التنشئة الصالحة ورعاية الأيتام منهم لحمايتهم من الضياع والانحراف.

ويسعى هذا المشروع، الذي أطلق خلال ندوة عن طريق الفيديو ربطت بين الرباط والقدس المحتلة، إلى تقديم الدعم المادي المنتظم للأيتام المقدسيين الذين يعيشون داخل أسرهم من أجل تحسين ظروف معيشتهم المادية والاجتماعية والمعنوية .

ويستهدف هذا المشروع كفالة 500 يتيم مقدسي لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، حيث ستصل ميزانية الكفالة إلى 720 ألف دولار أمريكي في السنة موزعة على مبلغ 80 دولار شهريا (960 دولار سنويا)، مقابل تغطية نفقات المعيشة، ومبلغ 300 دولار سنويا للتغطية نفقات التمدرس، ثم 180 دولار سنويا لتغطية المساعدات الغذائية في شهر رمضان واللباس في الأعياد والمناسبات الدينية .

وسيتم دفع، بموجب برنامج كفالة اليتيم المقدسي، منح شهرية دائمة مقابل تغطية نفقات المعيشة أكلا وشربا ومأوى وخدمات، مع تقديم رعاية مدرسية كاملة من خلال أداء مصاريف الدراسة عند الحاجة، وتوفير حقيبة الكتب المدرسية والزي المدرسي، وذلك بالاتفاق مع مديرية التربية والتعليم بالقدس.

كما سيتم تقديم رعاية صحية كاملة، وذلك بالتنسيق مع بعض مستشفيات القدس (مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية ومستشفى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى المطلع) لضمان الرعاية المجانية والعلاج المجاني للأيتام المكفولين.

ويهدف هذا المشروع إلى التخفيف من معاناة الأيتام المقدسيين، وذلك بتوفير الحد الأدنى من الحاجيات الأساسية للعيش، وتنشئة اليتيم المقدسي بما يحقق الترابط الأسري والتكافل الاجتماعي والاستقرار النفسي ويحميه من المخاطر، وتحسين ظروف المعيشة المادية والاجتماعية والمعنوية للأيتام المقدسيين، وضمان تمدرس اليتيم المقدسي في إطار جهود الوكالة لمحاربة الهدر المدرسي، وكذا تأمين الرعاية الصحية لليتيم المقدسي.

وأبرز السيد عبد الكبير العلوي المدغري المدير العام لوكالة بيت مال القدس الشريف، في حفل إطلاق هذا المشروع، أن مشروع كفالة اليتيم المقدسي يتميز عن باقي الكفالات بنوع من الشمولية من خلال تقديم منح شهرية تغطي النفقات اليومية لليتيم المقدسي، وضمان رعايته الصحية، إضافة إلى السهر على تأمين رعاية مدرسية كاملة له.

وأشار السيد المدغري إلى أن الوكالة تسعى دائما وبدعم من صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى دعم صمود المقدسيين من خلال إنجاز مشاريع عديدة، حيث بلغت قيمة المشاريع التي نفذتها الوكالة على أرض الواقع خلال السنة الجارية 12 مليون دولار أمريكي ، كما أنها تعتزم تنفيذ مشاريع بقيمة 30 مليون دولار أمريكي في أفق السنة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق