الرابطة المحمدية للعلماء

وزراء البيئة الأفارقة يبحثون ظاهرة الاحتباس الحراري

توحيد طرق التفكير والتصورات عن المناخ قبل التوجه إلى كوبنهاغن

قال وزير التهيئة العمرانية والبيئة الجزائري الشريف رحماني إن إفريقيا المهمشة بعد مؤتمري كيوتو وبالي عازمة على عرض “برنامج وموقف مشترك لتمكين القارة من التفاوض من موقع القوة في الدنمارك”.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن رحماني في كلمة له خلال افتتاح أعمال مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة حول ظاهرة الاحتباس الحراري، أن المؤتمر يسعى إلى بلورة موقف مشترك وتصور موحد للمشاركة في لقاء بولندا وقمة كوبنهاغن حول الاحتباس الحراري المقرر عقدهما العام المقبل.
وذكر الوزير الجزائري أن المؤتمر يشهد مشاركة وزراء وممثلين لنحو 50 دولة افريقية بالإضافة إلى منظمات وهيئات افريقية ودولية متخصصة.

ومن جانبه قال أمين عام المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ميشال جارو إنه من الضروري توفير الوسائل البشرية والمالية والتقنية كي تتمكن إفريقيا من التكيف مع الأوضاع الناجمة عن التغيرات المناخية.

فيما أكد الأمين التنفيذي لمعاهدة الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية ايفو دي بوير أن إفريقيا أكثر القارات تضررا من التغيرات المناخية، في حين أنها أيضا القارة الأقل استفادة من المفاوضات الجارية.
وشدد ممثل معاهدة الأمم المتحدة لمكافحة التصحر دان بوندي أوغالا خلال الأعمال التمهيدية لهذا المؤتمر على ضرورة نقل التكنولوجيا إلى إفريقيا كما ينص عليه اتفاق بالي.

ويرى خبراء الأمم المتحدة أن افريقيا لا تكاد تستفيد من آليات التنمية النظيفة التي تمكن الدول المتقدمة من تفادي جزء من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بالاستثمار في مشروع “نظيف” في الجنوب في مجال الطاقة أو التشجير في حين أنها لا تحصل منها إلا على 2 في المائة مقابل 45 في المائة للصين. وكانت الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر قد اختتمت أعمالها أمس على مستوى الخبراء واقترحت وضع إطار قانوني لدفع الدول الصناعية المتسببة في انتشار الانبعاثات الغازية الملوثة على مساعدة الدول النامية الأقل تلوثا في تكييف وتجسيد مشاريعها التنموية خاصة المتعلقة بمكافحة الاحتباس الحراري.

واقترح الخبراء اللجوء إلى استخدام الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية والكهربائية والتخلي عن استخدام مادة الفحم في الإنتاج الصناعي وحماية الغابات وتوسيع حملات التشجير وترشيد استخدام المياه وحماية التنوع البيولوجي ومكافحة التصحر والجفاف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق