الرابطة المحمدية للعلماء

ورشة بالرباط حول تبادل مناهج البحوث في مجال التنمية البشرية

مناقشة إمكانيات إقامة شبكات جهوية للبحث حول التنمية البشرية

الرباط -17-11-2009- شكل تبادل المناهج المتعلقة بمشاريع البحوث في مجال التنمية البشرية، التي تم اختيارها تفعيلا لاتفاقية الشراكة الموقعة بين المرصد الوطني للتنمية البشرية والجامعات المغربية، محور ورشة نظمها المرصد، الثلاثاء الماضي بالرباط.

وهدفت هذه الورشة، المنظمة بتعاون مع الوكالات التابعة لنظام الأمم المتحدة، التعريف بأهداف الشراكة القائمة بين المرصد ووزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، ومن خلالها مع الجامعات، وكذا بمسلسل اختيار عشرة مشاريع بحوث في مجال التنمية البشرية سيتكلف المرصد بتمويلها.

كما توخت توفير فضاء لتبادل المعلومات حول أهمية ومناهج وأهداف مواضيع البحوث التي تم انتقاؤها، ومناقشة إمكانيات إقامة شبكات جهوية للبحث حول التنمية البشرية.

وكان المرصد الوطني للتنمية البشرية قد وقع في يناير 2008 على اتفاقية الشراكة هاته مع وزارة التربية الوطنية، والتي تم بموجبها إطلاق طلب مقترحات لفائدة الجامعات ومعاهد البحث، بهدف دعم تنمية معرفتها وخبرتها في مجال التنمية البشرية وتقييم السياسات العمومية.

وتتمثل الأهداف الرئيسية لهذه الشراكة مع الجامعات ومعاهد البحث في النهوض بالبحث العلمي في مجال التنمية البشرية من خلال تحكم أفضل في أدوات ومناهج البحث وملاءمة هذه الأخيرة مع الخصوصيات المحلية والجهوية والوطنية، والتعريف بالبحوث الجامعية في مجال التنمية البشرية وإحداث مجموعات خبراء في المجال نفسه على الصعيدين الجهوي والوطني.

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لهذه الورشة، قال السيد رشيد بلمختار رئيس المرصد الوطني للتنمية البشرية إن هذه الشراكة بين المرصد والجامعات تدخل في صلب المهمة الموكولة له والمتمثلة أساسا في تحليل وتقييم تأثير برامج التنمية البشرية التي تم تنفيذها واقتراح تدابير وأعمال تصب في اتجاه بلورة وتفعيل استراتيجية وطنية للتنمية البشرية، ولاسيما في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأبرز السيد بلمختار أهمية الشراكة المبرمة بين المرصد والجامعات، والرامية أساسا إلى دعم البحث العلمي في مجال التنمية البشرية، منوها بالمشاريع العشرة التي تم اختيارها والتي سيعمل المرصد على تمويلها.

من جهتها، أكدت السيدة علياء الدلي ممثلة برنامج الأمم المتحدة للتنمية بالرباط أهمية الشراكة التي تم إبرامها لأول مرة بين الجامعات والمرصد الوطني للتنمية البشرية، من خلال إعداد وتنفيذ عدة مشاريع وبرامج تتعلق أساسا بتقييم السياسات العمومية والتنمية المحلية وعدة قضايا أخرى متعلقة بالتنمية البشرية.

وأشارت إلى أن برنامج الأمم المتحدة للتنمية يتوفر على برنامج ل”دعم المرصد الوطني للتنمية البشرية من خلال عدة نوافذ مالية”.

وبدوره، أكد السيد ألوي كاموراجي، ممثل برنامج الأمم المتحدة لحماية الطفولة بالرباط، أهمية إرساء ثقافة تقييم السياسات العمومية بهدف التعرف على النتائج الحقيقية لمشاريع التنمية البشرية ومدى انعكاساتها على حياة الناس.

وسجل أهمية مشاريع البحوث التي تم اختيارها في إطار الشراكة بين المرصد الوطني للتنمية البشرية والجامعات.
(عن و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق