الرابطة المحمدية للعلماء

وحدة مكافحة السلوكيات الخطرة بالرابطة المحمدية للعلماء تشارك بالملتقى الوطني للشباب بهرهورة

في إطار الأنشطة الميدانية التي تقوم بها وحدة مكافحة السلوكيات الخطرة والتثقيف بالنظير التابعة لمركز الدراسات والأبحاث في القيم بالرابطة المحمدية للعلماء، نظمت الوحدة دورة تكوينية في مقاربة التثقيف بالنظير والمهارات الحياتية من 24 إلى 26 شتنبر 2013 بالملتقى الوطني للشباب بهرهورة.

وقد استفاد من هذه الدورة 60 شابا من شباب مؤطري جمعية التربية والتنمية بمختلف فروعها عبر ربوع المملكة حيث عرف البرنامج تنظيم دورة تكوينية في مقاربة التثقيف بالنظير، وورشات في المهارات الحياتية، إضافة إلى ورشات موضوعاتية في مواضيع المخدرات والصحة الجنسية والعنف بالنسبة لليافعين، كما اختتمت أنشطة الدورة بعقد لقاء كلمة الشباب في موضوع الثقافة الجنسية عند الشباب.

شملت الدورة التكوينية تقريب الشباب المستفيدين من مقاربة التثقيف بالنظير وفاعليتها في تغيير السلوكيات الخطرة عند الشباب، كما عرفت المشاركين بصفات وأخلاقيات المثقف النظير ومعايير اختياره، إضافة إلى تمكينهم من اكتساب مجموعة من المهارات الحياتية عبر الورشات التدريبية التي أطرتها عناصر الوحدة، كمهارة المبادأة في الحديث، ومهارة طرح السؤال، ومهارات الإنصات المتمعن، وتحمل المسؤولية، واتخاذ القرار ودينامية الجماعة، ومهارة القيادة و غيرها من المهارات والتقنيات التي من شانها الارتقاء بسلوكياتهم نحو الأفضل وتيسير مماراساتهم في الحياة الشخصية والمهنية …

كما تخلل الدورة التكوينية نقاشات مختلفة في مواضيع تهم الشباب ليتم بذلك اختيار موضوع لقاء كلمة الشباب بناء على هذه النقاشات، حيث  تم اللقاء يوم الخميس 26 شتنبر، ابتداء من الساعة الواحدة زوالا، في موضوع  الثقافة الجنسية عند الشباب وقد تركز النقاش خلال ساعة ونصف حول مصادر المعلومة الجنسية إذ يصعب على الشباب الحصول على هذه النوعية من المعلومات نظرا لحساسيتها. واختتم النقاش باقتراح مجموعة بدائل لنشر الوعي حول الثقافة الجنسية داخل أوساط الشباب.

وقد عرفت هذه الورشات تفاعلا إيجابيا ملحوظا من الشباب المشاركين مع مختلف الفقرات التأطيرية التي أشرف عليها أعضاء الوحدة، حيث أشاد أغلب الشباب بالدور الفعال الذي تلعبه الوحدة والرابطة المحمدية للعلماء في حماية الشباب من السلوكيات الخطرة وتقوية قدراتهم والرقي بسلوكياتهم نحو الأفضل، كما عبروا عن حاجتهم الماسة لمثل هذه الأنشطة بشكل مستمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق