مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامدراسات وأبحاثدراسات عامة

هل تزوجت عائشة أم المؤمنين وهي بنت السادسة؟ ج2

صاحب المقال: ت.أ.شانافاس  

ترجمة د. خالد الساقي

الدليل الخامس: معركتا بدر وأحد

ورد في صحيح مسلم حديث بذكر مشاركة عائشة في بدر ( كتاب الجهاد والسير، باب كراهية الاستهانة في الغزو بكافر). فبينما تروي عائشة الرحلة إلى بدر وأحد أحداثها المهمة، قالت:” فلما وصلنا شجرة”. فمن الواضح أن عائشة كانت ضمن الوفد المسافر إلى بدر. كما وردت رواية في البخاري لمشاركة عائشة في غزوة أحد ( كتاب الجهاد والسير، باب غزو النساء وقتالهن مع الرجال):”حدثنا أنس أنه لما انهزم الناس من حول النبي، رأيت عائشة … وأم سليم وانهما لمشمرتان أرى خدم سوقهن (من أجل سلاسة الحركة)”. وهذا أيضا يدل على أن عائشة شهدت غزوتي بدر وأحد.
يقول البخاري في كتاب المغازي، باب غزوة الخندق، وهي الأحزاب: روى ابن عمر أن النبي لم يرخص له في المشاركة في أحد، وكنت حينها في الرابعة عشرة. لكن أذن لي يوم الخندق، وقد كنت في سن 15″.

وبناء على هذا فإنه (أ) لم يكن يؤذن لمن دون سن 15 بالمشاركة في غزوة أحد، (ب) وإن عاشرة شاركت في غزوتي بدر وأحد.

الخلاصـــة:

مشاركة عائشة في غزوتي بدر وأحد تدل على أنها لم تكن بنت تسع، بل كانت بنت الخامسة عشرة على الأقل. وعلى كل حال فإن النساء كن يرافقن الرجال إلى ساحات المعارك قصد مساعدتهم، لا ليكنَّ عبأ عليهم. وهذه الرواية تناقض آخر فيما يتعلق بسن عائشة.
 الدليل السادس: سورة القمر:
حسب الرواية المقبولة عموما فإن عائشة ولدت ثماني سنين قبل الهجرة تقريبا. لكن في رواية للبخاري تقول عائشة:” كنت جارية إذ نزلت سورة القمر” (الصحيح، كتاب التفسير، باب قوله بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر).
نزلت سورة القمر ثماني سنين قبل الهجرة (القرآن الكريم، الخطيب، 1985 )، ويدل هذا على أنها نزلت سنة 614 م. فلو بدأت عائشة حياتها مع الرسول في سن 9 (سنة 623 م أو 624 م) فمعنى هذا أنها كانت صبية يوم نزلت هذه السورة. وحسب الرواية السابقة، فإن عائشة كانت بنتا صغيرة (جارية) ولم تكن صبية وقت نزول سورة القمر. ولفظ “جارية” يطلق على البنت التي تجري وتلعب ( معجم Lane للغة العربية ). وهكذا فكون عائشة جارية ـ لا صبية ـ يعني أنها كانت بين سن 6 و13 يوم نزلت سورة القمر، وبالتالي فقد كانت ما بين 14 و21 يوم تزوجها الرسول.

الخلاصـــة:

هذه الرواية تتناقض كذلك مع كون عائشة تزوجت في التاسعة.

 الدليل السابع:

 حسب رواية عن أحمد بن حنبل، لما ماتت خديجة، جاءت خولة إلى النبي ونصحته بالزواج مرة أخرى. فلما سألها عمّن تقترح لزواجه، أخبرته عن بكر وثيب. ولما سألها عن البكر قالت “عائشة”.
جميع من يعرف اللغة العربية يعرف أن لفظ “بكر” لا تستعمل لبنت التاسعة، وأن اللفظة الصحيحة لبنت في هذا السن هي “جارية”، أما كلمة “بكر” فتطلق على شابة لم يسبق لها أن تزوجت، كما يفهم من كلمة “Virgin” في الانجليزية. لذلك فبنت تسع سنين ليست فتاة بكرا (مسند أحمد بن حنبل، المجلد 6، ص 210، دار إحياء التراث العربي، بيروت).
الخلاصـــة: إن المعنى الحرفي لكلمة “بكر” في الحديث السابق هو ” امرأة بالغة ليست لها تجربة جنسية قبل الزواج ” إذا كانت عائشة امرأة بالغة يوم زواجها.

 الدليل الثامن:

 يجمع المسلمون على أن القرآن كتاب الهداية، لذلك فعلينا أن نهتدي بالقرآن لإزالة الغشاوة التي تسبب فيها الرجال الأعلام من الفترة الكلاسيكية للإسلام فيما يتعلق بسن زواج عائشة. هل القرآن يجيز زواج الفتيات القاصرات في سن السابعة؟
لا توجد آية تجيز هذا النوع من الزواج، لكن هناك آية تدل على كيفية تربية اليتامى. وهذا الإرشاد يصلح كذلك في كيفية تربية أبنائنا نحن، تقول الآية:” ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قيما … ” (النساء: 5 ـ 6).
إذا توفي الأب فإن على المسلم: 1) إطعام اليتيم 2) وكسوته 3) وتربيته 4) واختباره ” حتى يؤنس منه رشدا “. قبل أن يتأكد من قدرته على إدارة أمواله بنفسه. هنا يظهر أن القرآن يأمر بالتأكد من قدرات اليتيم العقلية والبدنية عن طريق امتحانات موضوعية قبل سن الرشد قصد التأكد من قدرته على تسيير ممتلكاته.
بناء على هذه الآيات، لا يتوقع من أي مسلم مسؤول أن يعتمد على بنت السبع أو التسع في تسيير المال. وإذا لم تكن بنت في هذه السن قادرة على إدارة المال فكيف تكون لها القدرة العقلية والبدنية على الزواج؟ أحمد بن حنبل (المسند، المجلد 6، ص 33 و99).
يذكر أن عائشة كانت أكثر اهتماما بلعبها منها بشؤون الزواج، وبالتالي فيصعب وهي في سن 7 للرسول وهو في سن 50. كما يصعب تصور الرسول متزوجا بنتا قاصرة في سن 7.
ومن واجبات الولي كذلك أن يربي أبناءه، ولنا أن نتساءل” كم منا يعتقد أنه يستطيع أن يتم تربية أبنائه قبل سن 7 أو 9؟ ” والجواب هو ” لا أحد “. فمنطقيا يستحيل تربية الأبناء تربية تامة قبل سن 7. إذن كيف يمكن أن نعتقد بأن تربية عائشة كانت تامة في السن المزعومة عند زواجها؟!
لقد كان أبو بكر أكثر رجاحة عقل من أي منا. لذلك فإنه بدون شك لا يمكن إلا أن يكون قد قرر أن عائشة لم تكن قد حققت المستوى التربوي الذي ينص عليه القرآن، ولا يمكن أن يزوجها لأي كان. ولو عرض على الرسول أو أبي بكر زواج بنت قاصر تفتقر إلى كثير من التربية، لرده دون تردد لأن أيا منهما لم يكن ليخالف مقتضيات آي القرآن.

الخلاصـــة:

إن زواج عائشة في سن 7 يخالف قانون الرشد المذكور في القرآن. لذلك فإن زواج عائشة وهي بنت سبع مجرد خرافة.

 الدليل التاسع: القبول في الزواج:

لا يكون الزواج مقبولا إلا بقبول المرأة (مشكاة المصابيح ترجمة Jony Robson، المجلد 1، ص 665 ). من الناحية الاسلامية، يعتبر القبول المقنع من طرف المرأة شرطا في صحة الزواج. وفي أي تصور من أي أحد، فإن إذن قاصر في سن 7 لا يمكن بحال اعتباره إذنا مقبولا بالزواج. ولا يتصور أن أبا بكر ـ الرجل العاقل ـ يمكن أن ينظر إلى إذن بنت سبع بزواج رجل في الخمسين نظرة جدية.
كما أنه لا يمكن تصور الرسول يقبل بإذن بنت تحمل معها ـ كما ورد في حديث مسلم ـ لعبها وهي ذاهبة لتعيش تحت الرسول في بيته.

الخلاصـــة:

لم يتزوج الرسول عائشة في سن السبع لأن ذلك يتنافى مع بند الإذن من القانون الاسلامي المتعلق بالزواج، لذلك فإن الرسول تزوج بعائشة وهي امرأة راشدة عقلا وجسما.

 الملخـص:

 لم يكن من عادات العرب أن يزوجوا بناتهم في سن السابعة، ولم يتزوج الرسول عائشة في تلك السن. ولم يعارض أهل جزيرة العرب هذا الزواج لأنه لم يقع قط بالشكل الذي ورد في الروايات.
ويتضح أن رواية هشام بن عروة عن زواج عائشة في سن التاسعة لا يمكن أن تكون صحيحة، إذ أن عددا من الروايات يناقضها. وبالإضافة إلى هذا فإنه لا يوجد أي مسوغ إطلاقا لقبول رواية هشام بن عروة في الوقت الذي يرُدُّ عدد من العلماء أمثال مالك بن أنس رواياته وهو في العراق. وتتعارض أقوال الطبري والبخاري ومسلم فيما بينها فيما يتعلق بسن عائشة. بل إن عددا من هؤلاء العلماء يتناقضون في رواياتهم الخاصة. وهكذا فإن رواية سن عائشة عند زواجها لا تصح بالنظر إلى التناقضات الموجودة في هذه الروايات الموجودة عند علماء الإسلام القدامى.
ونتيجة لذلك فلا يوجد سبب مطلقا لتصديق خبر زواج عائشة في الوقت الذي توجد فيه أسباب مقنعة لرفضه باعتباره خرافة. هذا بالإضافة إلى أن القرآن يمنع زواج البنات والأبناء القاصرين ويمنع تكليفهم بالمسؤوليات.

نشر بتاريخ 17/04/2012

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق