الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة عن الإسلام وتحديات المسلمين في ألبانيا

حضرها مئات من المسلمين، مثقفين ومفكرين وعلماء

عُقِدَت في العاصمة الألبانية “تيرانا”، في صالة متحف التاريخ الوطني ندوة بعنوان “الإسلام وتحديات المسلمين في ألبانيا”؛ حضرها مئات من المسلمين، مثقفين ومفكرين وعلماء. وناقش الحاضرون الأسئلة التي تتعلق بحياة المسلمين اليومية، وتركز النقاش حول الإسلام في الماضي والحاضر، وحقوق المسلمين في الدستور الألباني.

وعرض ممثل جمعية المفكرين المسلمين “جمال بالا” بعض العلماء المسلمين الألبان، الذين كان لهم مساهمات كبيرة في المجتمع، وخاصة في مرحلة تكوين الدولة؛ أمثال المشايخ والعلماء: “وهبي ديبرا”، و”علي كورتشا”، و”إبراهيم داليو”، إن هؤلاء كانوا قادة روحيين للشعب الألباني وقادة سياسيين.

وأكد الأستاذ “ألكسندر كوتشاني” في ورقته أنه على المسلمين الحفاظ على شعائرهم الدينية، ونبه القائمين على أمور المسلمين على ضرورة سعيهم في الحفاظ على تلك الشعائر، وكذلك العمل على إزالة ما يسمى “إسلاموفوبيا” (الخوف من الإسلام).

وذكر “جوستيان توبوليلي” – المتخصص في علم الأديان – أنه على ممثلي المسلمين في “ألبانيا” أن يحيوا الإسلام، ودعا إلى ضرورة التمثيل بشكل أفضل للمسلمين.

وتميزت الندوة بالحضور الكبير، واعتبر القائمون على التنفيذ – وهم ممثلو مجلس مساجد العاصمة – اعتبروا هذه بداية لنقاشات وحوارات مستقبلية في “ألبانيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق