الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة دولية بالداخلة تناقش “التاريخ، الذاكرة والتراث الصحراوي”

افتتحت اليوم الجمعة بالداخلة أشغال الندوة الدولية حول موضوع “التاريخ، الذاكرة والتراث الصحراوي” التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمشاركة خبراء وباحثين مغاربة وأجانب.

وتروم الندوة التي ينظمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان في إطار “متابعة تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في مجال الأرشيف، التاريخ والذاكرة”، الاطلاع على وضعية البحث التاريخي حول منطقة الصحراء الأطلنتية، واستكشاف مسارات جديدة للبحث، من خلال تناول قضايا ذات صلة بالتاريخ والذاكرة والتراث.

وتعرف الندوة، التي تنظم بشراكة مع وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم جنوب المملكة وولاية جهة واد الذهب لكويرة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط (جامعة محمد الخامس-أكدال) ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، مشاركة حوالي ثلاثين مختصا في التاريخ وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا وأساتذة جامعيين وخبراء من المغرب ومن تسع دول هي فرنسا وإسبانيا والبرتغال والمكسيك والولايات المتحدة وقطر والسنغال وموريتانيا والنيجر.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة العلمية العديد من المحاور منها، على الخصوص، وضعية البحث التاريخي حول الصحراء، وأرشيف الفترة الاستعمارية (إسبانيا-فرنسا)، والتاريخ الشفاهي، والتراث المادي وغير المادي بالصحراء، والتراث ومنهجيات وطرق تحديد وجرد وحفظ الذاكرة، والتراث والسياسات الثقافية الوطنية والدولية، ومسار التوثيق المتحفي للتراث غير المادي.

وسيعرف هذا اللقاء أيضا تكريم السيد بيير بونت مدير أبحاث مبرز بالمركز الوطني للبحث العلمي بفرنسا وعضو في مختبر الأنتروبولوجيا الاجتماعية في “كوليج دو فرانس” بباريس وهو متخصص في مجتمع الطوارق والبيضان، وله العديد من المؤلفات في هذا المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق