الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة ثقافية لمناقشة المجموعة القصصية “ترجمان الأوجاع”

 

تنظم الجمعية المصرية للأدب المقارن برئاسة الدكتور أحمد عتمان مساء اليوم الأربعاء بمقر المجلس الأعلى للثقافة، ندوة ثقافية لمناقشة المجموعة القصصية “ترجمان الأوجاع” تأليف جومبا لاهيري بحضور مترجمة المجموعة القصصية مروة هاشم. 
ويناقشها في الترجمة، حسب ما أوردته مجلية “دنيا الوطن” الإلكترونية، كل من الدكتورة آمال مظهر، أستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة، والدكتورة عبير عبدالحافظ، أستاذة الأدب الإسباني بنفس الجامعة، والدكتورة فاطمة خليل أستاذة الأدب الفرنسي بجامعة حلوان.
وصدرت الترجمة العربية للمجموعة القصصية “ترجمان الأوجاع” عن مشروع كلمة للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في سنة 2009، وتعد المجموعة القصصية الأولى للكاتبة الأمريكية الهندية الأصل “جومبا لاهيري” وصدرت سنة 1999، ونالت عنها العديد من الجوائز أهمها جائزة بوليتزر للأدب في سنة 2000.
وتتألف هذه المجموعة القصصية من تسع قصص قصيرة كتبتها المؤلفة أثناء دراستها في جامعة بوسطن لتصف تفاصيل حياة مجموعة من الهنود المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعضا من ملامح الحياة في الهند، لتعكس عمق اختلافات الثقافات ومفاهيم الاغتراب والبحث عن الهوية.

تنظم الجمعية المصرية للأدب المقارن برئاسة الدكتور أحمد عتمان مساء اليوم الأربعاء بمقر المجلس الأعلى للثقافة، ندوة ثقافية لمناقشة المجموعة القصصية “ترجمان الأوجاع” تأليف جومبا لاهيري بحضور مترجمة المجموعة القصصية مروة هاشم.

 ويناقشها في الترجمة، حسب ما أوردته مجلية “دنيا الوطن” الإلكترونية، كل من الدكتورة آمال مظهر، أستاذة الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة، والدكتورة عبير عبدالحافظ، أستاذة الأدب الإسباني بنفس الجامعة، والدكتورة فاطمة خليل أستاذة الأدب الفرنسي بجامعة حلوان.

وصدرت الترجمة العربية للمجموعة القصصية “ترجمان الأوجاع” عن مشروع كلمة للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في سنة 2009، وتعد المجموعة القصصية الأولى للكاتبة الأمريكية الهندية الأصل “جومبا لاهيري” وصدرت سنة 1999، ونالت عنها العديد من الجوائز أهمها جائزة بوليتزر للأدب في سنة 2000.

وتتألف هذه المجموعة القصصية من تسع قصص قصيرة كتبتها المؤلفة أثناء دراستها في جامعة بوسطن لتصف تفاصيل حياة مجموعة من الهنود المغتربين في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعضا من ملامح الحياة في الهند، لتعكس عمق اختلافات الثقافات ومفاهيم الاغتراب والبحث عن الهوية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق