الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة بالرباط في موضوع ” تطوير قطاع المعلومات الصناعية بالدول العربية”

 

تنظم المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والمندوبية السامية للتخطيط، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، ندوة حول “تطوير قطاع المعلومات الصناعية بالدول العربية” خلال الفترة من 28 إلى 30 أكتوبر القادم، بالرباط.
وصرح الأستاذ محمد بن يوسف المدير العام للمنظمة أن الندوة ستعقد تحت شعار “صناعة وتسويق المعلومات ركيزة أساسية للاستثمار الصناعي”، مشيرا إلى أن المعلومات أصبحت بشكل عام في عالمنا المعاصر صناعة ضخمة تسهم في زيادة الدخل القومي مما يجعلها ثروة وطنية تضاف الى الثروات الطبيعية الأخرى، نظرا للاعتماد عليها في اتخاذ القرار بمختلف توجهاته.
 
وأوضح بن يوسف أن توظيف المعلومة بشكل صحيح يحقق مردودا اقتصاديا ينعكس على التنمية الاجتماعية والاقتصادية، منوها الى أن الندوة وضعت ضمن محاورها مساعدة شرائح المجتمع العربي في تنمية قدراته لاستخدام الأدوات المعلوماتية، مثل إنشاء نظم وقواعد بيانات مختلفة، تطوير البرامج الفنية وتوظيفها في خدمات المعلومات المتنوعة، إضافة إلى الارتقاء بمراكز المعلومات الصناعية وتعظيم دورها في تنمية مصادر المعلومات والإحصاء وتطوير برامجها وخدماتها، ومن ثم الوصول الى مرحلة صناعة المعلومات. 
وأوضح أن الندوة ستتناول أيضا معالجة وتسويق المعلومات واستخدام أحدث الأساليب في ذلك، من خلال اعتماد برامج عربية مشتركة تقوم على المشاركة بين القطاعين العام والخاص من أجل صناعة معلوماتية لها دور ريادي في زيادة الدخل القومي، ورفع نسب التوظيف في المجتمعات العربية.
.
وأكد المدير العام للمنظمة على أن صناعة المعلومات حققت نموا كبيرا على الصعيد العالمي وصل الى 16% سنويا داعيا الى تنمية هذه الصناعة في الدول العربية من أجل تحفيز آليات التعاون الاقتصادي العربي وتطبيق مشروعات عربية مشتركة تعمل على زيادة حجم التبادل التجاري العربي والذي يبلغ حاليا 19% للوصول الى تحقيق التكامل الاقتصادي بين الدول العربية. 

تنظم المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والمندوبية السامية للتخطيط، بالتعاون مع شركة مايكروسوفت، ندوة حول “تطوير قطاع المعلومات الصناعية بالدول العربية” خلال الفترة من 28 إلى 30 أكتوبر القادم، بالرباط.

وصرح الأستاذ محمد بن يوسف المدير العام للمنظمة أن الندوة ستعقد تحت شعار “صناعة وتسويق المعلومات ركيزة أساسية للاستثمار الصناعي”، مشيرا إلى أن المعلومات أصبحت بشكل عام في عالمنا المعاصر صناعة ضخمة تسهم في زيادة الدخل القومي مما يجعلها ثروة وطنية تضاف الى الثروات الطبيعية الأخرى، نظرا للاعتماد عليها في اتخاذ القرار بمختلف توجهاته.

 وأوضح بن يوسف أن توظيف المعلومة بشكل صحيح يحقق مردودا اقتصاديا ينعكس على التنمية الاجتماعية والاقتصادية، منوها الى أن الندوة وضعت ضمن محاورها مساعدة شرائح المجتمع العربي في تنمية قدراته لاستخدام الأدوات المعلوماتية، مثل إنشاء نظم وقواعد بيانات مختلفة، تطوير البرامج الفنية وتوظيفها في خدمات المعلومات المتنوعة، إضافة إلى الارتقاء بمراكز المعلومات الصناعية وتعظيم دورها في تنمية مصادر المعلومات والإحصاء وتطوير برامجها وخدماتها، ومن ثم الوصول الى مرحلة صناعة المعلومات. 

وأوضح أن الندوة ستتناول أيضا معالجة وتسويق المعلومات واستخدام أحدث الأساليب في ذلك، من خلال اعتماد برامج عربية مشتركة تقوم على المشاركة بين القطاعين العام والخاص من أجل صناعة معلوماتية لها دور ريادي في زيادة الدخل القومي، ورفع نسب التوظيف في المجتمعات العربية..

وأكد المدير العام للمنظمة على أن صناعة المعلومات حققت نموا كبيرا على الصعيد العالمي وصل الى 16% سنويا داعيا الى تنمية هذه الصناعة في الدول العربية من أجل تحفيز آليات التعاون الاقتصادي العربي وتطبيق مشروعات عربية مشتركة تعمل على زيادة حجم التبادل التجاري العربي والذي يبلغ حاليا 19% للوصول الى تحقيق التكامل الاقتصادي بين الدول العربية. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق