الرابطة المحمدية للعلماء

مهرجان تعابير الوطني الخامس بوجدة يحتفل بمغرب الطفولة

شهدت مدينة وجدة، طيلة أيام 14و15و16 أبريل الجاري، مهرجان تعابير الوطني الخامس بإشراف جمعية الشعلة للتربية والثقافة، وذلك تحت شعار مغرب الطفولة مغرب الأمل بالفن نعم.

وقد عرف افتتاح مهرجان تعابير البيداغوجي والثقافي، الذي دأب فرع وجدة على تنظيمه، حفلا بهيجا حضرت فيه إبداعات وأشكال متعددة من الفرجة بكل ألوان الجهات المغربية، والتي تجسدت في كرنفال تراث الفن الشعبي الذي جال شارع الجيش الملكي إلى غاية ساحة زيري ابن عطية قرب المركب الثقافي بوجدة، إضافة إلى إبداعات أخرى شهدها هذا الأخير، وكان مهندسوها أطر الجمعية، بحضور فعاليات ثقافية ونقابية وسياسية وفنية بحضور جمهور تعدى 600 شخص، حسب إفادة بلاغ الجمعية إلى موقع الرابطة.

وأضاف البلاغ الصحفي، أن الدورة الخامسة احتفت بوجه نسائي مناضل، ويتعلق الأمر بعلم مؤسس لجمعية الشعلة للتربية والثقافة، الدكتورة فاطمة احمد لمدرعي، والتي ساهمت في إنجاح هذه الدورة بحضورها وتوجيهاتها وكذا تجربتها في العمل الجمعوي.

وعرفت فعاليات المهرجان العديد من المداخلات التي أجمعت على أهمية المهرجان والعمل على استمراريته رغم شح الموارد خدمة لقضايا الطفولة والشباب، حسب ما جاء في البلاغ.

ويشار إلى أن مهرجان تعابير، هو مهرجان البحث عن الهوية الفاعلة، أي الهوية المغربية في تعددها وتنوعها، بحيث أنه مهرجان التأسيس لفعل إبداعي وبيداغوجي دأبت الجمعيات المشاركة على إنتاجه من خلال أنشطتها طيلة السنة.

فاطمة الزهراء الحاتمي

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. يبدو لي أن الرابطة المحمدية للعلماء مشكورة على مجهوداتها الكبيرة.. قد استثنت في كل مجلاتها المذكورة هنا عالم الطفل عالم الأجيال التي ستحمل لواء العلم والعمل…

    فالمرجو من الرابطة الكريمة أن تتكرم بمجلة على أبنئنا وبناتنا الصغار وأن تشجع العاملين للأجيال بتفعيل عمل البحث والدراسات التربوية الأصيللة

    تحياتي

  2. يبدو لي أن الرابطة المحمدية للعلماء مشكورة على مجهوداتها الكبيرة.. قد استثنت في كل مجلاتها المذكورة هنا عالم الطفل عالم الأجيال التي ستحمل لواء العلم والعمل…

    فالمرجو من الرابطة الكريمة أن تتكرم بمجلة على أبنئنا وبناتنا الصغار وأن تشجع العاملين للأجيال بتفعيل عمل البحث والدراسات التربوية الأصيللة

    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق