مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثشذور

من سنن الهدي والأضحية

(وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ)[الحج 34]

 (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
[34] لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ [35])

يقول المفسر الفقيه أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية الأندلسي المحاربي (ت: 542هـ) مفسرا للآيتين (34 و35) من سورة الحج في كتابه المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز:

البدن جمع بدنة، وهي ما أشعر من ناقة أو بقرة، قاله عطاء وغيره، وسميت بذلك لأنها تبدن أي تسمن، وقيل بل هذا الاسم خاص بالإبل، وقالت فرقة: (البدن) جمع بَدَن بفتح الدال والباء ثم اختلفت، فقال بعضها: (البدن) مفرد اسم جنس يراد به العظيم السمين من الإبل والبقر، ويقال للسمين من الرجال: بدن، وقال بعضها: (البدن) جمع بدنة كمثرة وثمر، وقرأ الجمهور «والبدْن» ساكنة الدال، وقرأ أبو جعفر وشيبة والحسن وابن أبي إسحاق «البدُن» بضم الدال، فيحتمل أن يكون جمع بدنة كثمر، وعدد الله تعالى في هذه الآية نعمته على الناس في هذه (البدن)، وقد تقدم القول في «الشعائر»، و«الخير»: قيل فيه ما قيل في المنافع التي تقدم ذكرها، والصواب عمومه في خير الدنيا والآخرة، وقوله: (عليها) يريد عند نحرها، وقرأ جمهور الناس «صوافَّ» بفتح الفاء وشدها: جمع صافَّة أي مصطفة في قيامها، وقرأ الحسن، ومجاهد، وزيد بن أسلم، وأبو موسى الأشعري، وشقيق، وسليمان التيمي، والأعرج: «صوافي» جمع صافية، أي: خالصة لوجه الله تعالى لا شركة فيها لشيء كما كانت الجاهلية تشرك، وقرأ الحسن أيضاً «صوافٍ» بكسر الفاء وتنوينها مخففة، وهي بمعنى التي قبلها، لكن حذفت الياء تخفيفاً على غير قياس وفي هذا نظر، وقرأ ابن مسعود، وابن عمر، وابن عباس، وأبو جعفر محمد بن علي: «صوافن» بالنون؛ جمع صافنة: وهي التي قد رفعت إحدى يديها بالعقل لئلا تضطرب، والصافن من الخيل الرافع لفراهيته إحدى يديه، وقيل إحدى رجليه ومنه قوله تعالى: (الصافنات الجياد) [سورة: ص، الآية:31] .

وقال عمرو بن كلثوم :

تركنا الخيل عاكفة عليه *** مقلدة أعنتها صفونا

و(وجبت): معناه سقطت بعد نحرها، ومنه: وجبت الشمس، ومنه: قول أوس بن جحر: ألم تكسف الشمس والبدر والكواكب للجبل الواجب، وقوله: (كلوا) ندب، وكل العلماء يستحب أن يأكل الإنسان من هديه وفيه أجر وامتثال إذ كان أهل الجاهلية لا يأكلون من هديهم، وقال مجاهد، وإبراهيم، والطبري: هي إباحة، و(القانع): السائل، يقال: قنَع الرجل يقنع قنوعاً إذا سأل، بفتح النون في الماضي، وقنِع بكسر النون يقنع قناعة فهو قنع إذا تعفف

واستغنى، قاله الخليل ومن الأول قول الشماخ :

لَمَالُ المرء يصلحه فيغني *** مفاقره أعف من القنوع

فمحرور القول من أهل العلم قالوا: (القانع): السائل، (والمعتر): المتعرض من غير سؤال، قال محمد بن كعب القرظي، ومجاهد، وإبراهيم، والكلبي، والحسن بن أبي الحسن: وعكست فرقة هذا القول، حكى الطبري عن ابن عباس أنه قال: (القانع): المستغني بما أعطيه، (والمعتر): المتعرض، وحكي عنه أنه قال: (القانع): المتعفف، (والمعتر): السائل، وحكي عن مجاهد أنه قال (القانع): الجار وإن كان غنياً، وقرأ أبو رجاء: «القنع»، فعلى هذا التأويل معنى الآية أطعموا المتعفف الذي لا يأتي متعرضاً والمتعرض، وذهب أبو الفتح بن جني إلى أنه أراد القانع فحذف الألف تخفيفاً وهذا بعيد، لأن توجيهه على ما ذكرته آنفاً أحسن، وإنما يلجأ إلى هذا إذا لم توجد مندوحة، وقرأ أبو رجاء وعمرو بن عبيد «المعتري» والمعنى واحد، وروي عن أبي رجاء «والمعتر» بتخفيف الراء، وقال الشاعر: [الطويل]

لعمرك ما المعتر يغشى بلادنا *** لنمنعه بالضائع المتهضم

وذهب ابن مسعود إلى أن الهدي أثلاث، وقال جعفر بن محمد عن أبيه: أطعم (القانع والمعتر) ثلثاً، والبائس الفقير ثلثاً، وأهلي ثلثاً، وقال ابن المسيب: ليس لصاحب الهدي منه إلا الربع، وهذا كله على جهة الاستحسان لا على الفرض، ثم قال (كذلك): أي وكما أمرناكم فيها بهذا كله (سخرناها لكم)، (ولعلكم): ترجّ في حقنا وبالإضافة إلى نظرنا، وقوله: (ينال) عبارة مبالغة وتوكيد، وهي بمعنى لن يرتفع عنده ويتحصل سبب ثواب، وقال ابن عباس: إن أهل الجاهلية كانوا يضرجون البيت بالدماء فأراد المؤمنون فعل ذلك، فنهى الله عن ذلك ونزلت هذه الآية، والمعنى: ولكن ينال الرفعة عنده والتحصيل حسنة لديه، (التقوى)، أي الإخلاص والطاعات، وقرأ مالك بن دينار، والأعرج، وابن يعمر، والزهري: «تنال وتناله»، بتاء فيهما، والتسمية والتكبير على الهدي والأضحية هو أن يقول الذابح: باسم الله والله أكبر، وروي أن قوله (وبشر المحسنين)، نزلت في الخلفاء الأربعة حسبما تقدم في التي، فأما ظاهر اللفظ فيقتضي العموم.

المصدر: المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (4/ص122-123)، تأليف أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية الأندلسي المحاربي (ت:542هـ)، طبعة دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى (1413هـ/1993م).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق