مركز الدراسات القرآنيةشذور

من روائع تفسير القرآن بالقرآن

قال الإمام محمد الأمين الشنقيطي كلاما نفيسا في تفسيره لسورة الفاتحة:
يقول: «قوله تعالى: )الحمد لله(  لم يذكر لحمده هنا ظرفا مكانيا ولا زمانيا. وذكر في سورة الروم، أن من ظروفه المكانية، السموات والأرض في قوله: )وله الحمد في السماوات والأرض( [الروم/18] وذكر في سورة القصص أن من ظروفه الزمانية الدنيا والآخرة في قوله: (وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة) [القصص/70]، وقال في أول سورة سبأ: (وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير) [سبأ /1]، والألف واللام في الحمد لاستغراق جميع المحامد، وهو ثناء أثنى به تعالى على نفسه وفي ضمنه أمر عباده أن يثنوا عليه به».
من كتاب: «أضواء البيان في إيضاح  القرآن بالقرآن»، طبعة دار الحديث بالقاهرة سنة: 1426هـ-2006م، (57/1).

قال الإمام محمد الأمين الشنقيطي كلاما نفيسا في تفسيره لسورة الفاتحة:

يقول: «قوله تعالى: (الحمد لله)  لم يذكر لحمده هنا ظرفا مكانيا ولا زمانيا. وذكر في سورة الروم، أن من ظروفه المكانية، السموات والأرض في قوله: (وله الحمد في السماوات والأرض) [الروم/18] وذكر في سورة القصص أن من ظروفه الزمانية الدنيا والآخرة في قوله: (وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة) [القصص/70]، وقال في أول سورة سبأ: (وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير) [سبأ /1]، والألف واللام في الحمد لاستغراق جميع المحامد، وهو ثناء أثنى به تعالى على نفسه وفي ضمنه أمر عباده أن يثنوا عليه به».

من كتاب: «أضواء البيان في إيضاح  القرآن بالقرآن»، طبعة دار الحديث بالقاهرة سنة: 1426هـ-2006م، (57/1).

انتقاء: دة. فاطمة الزهراء الناصري
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق