الرابطة المحمدية للعلماء

“من أجل مدرسة للجميع”

من أجل ضمان ولوج متساو إلى المنظومة التربوية لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الغرب الشراردة بني احسن، أمس الخميس، يوما دراسيا بمناسبة اليوم الوطني للمعاق تحت شعار “من أجل مدرسة للجميع”.

وأكد المشاركون في هذا اللقاء، الذي عرف مشاركة أطر من وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي والتنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن والجمعيات المهتمة بالأشخاص المعاقين، أن الميثاق الوطني للتربية والتكوين أولى عناية خاصة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف ضمان ولوج متساو إلى المنظومة التربوية لفائدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وذكروا بالتدابير المعتمدة من أجل دعم الخدمات الموجهة لفائدة الأطفال الذين تتسبب إعاقتهم في ظهور احتياجات خاصة في ميدان التربية ومنها إنشاء 432 حجرة دراسية للإدماج المدرسي في مختلف الأكاديميات الجهوية مصحوبة بطرق بيداغوجية خاصة من أجل استقبال الأطفال الذين يوجدون في وضعية صعبة وبصفة خاصة أولئك الذين يعانون من إعاقات نفسية أو ذهنية.

وأشار المشاركون إلى أهمية عملية التنسيق المعتمدة من طرف الجماعات المحلية ووزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن من أجل وضع خريطة للإعاقة على صعيد كل جهة على حدة بهدف تحقيق ملائمة برنامج إحداث القاعات المدمجة للحاجيات الجهوية.

وشددوا على أهمية جعل اليوم الوطني للمعاق مناسبة لتعبئة الجميع للاستجابة للاحتياجات الأساسية للطفل في وضعية إعاقة وضمان حقوقه في التربية والتكوين والصحة وحقه في الدعم والمساعدة التقنية.

وأكدوا أن اليوم الوطني للمعاق (30 مارس) يشكل مناسبة للوقوف على المكتسبات بهدف تعزيزها واستشراف المستقبل لجعل هذه الفئة تتمتع بما تحتاجه من دعم وعناية وجعلها تعيش داخل مدرسة مفعمة بالحياة.

(عن و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق