الرابطة المحمدية للعلماء

من أجل دور فعال للثقافة في التنمية البشرية

د. بنسالم حميش: الثقافة هي حقل استثمار في الذهن والفكر والوعي

أكد وزير الثقافة السيد بنسالم حميش أن المشاركة الفعلية في التنمية البشرية تمر بالضرورة عبر الثقافة، معتبرا أن الاستثمار في التنمية الثقافية من شأنه الرفع من وعي الناس بهويتهم وحضارتهم التي تكونت عبر أجيال وحقب تاريخية متعاقبة.

وقال السيد حميش في حديث لجريدة “الأحداث المغربية”، إن هناك اليوم بالمغرب وعي لدى بعض المؤسسات، بأن الثقافة هي حقل استثمار في الذهن والفكر والوعي، وأن “دورنا يكمن في تحسيس هذه القطاعات الاقتصادية والمالية بتدارك ما فاتهم في الماضي لكي يعتبروا بأن المشاركة الفعلية فيما نسميه بالتنمية البشرية يمر حتما وبالضرورة عبر الثقافة”.

وشدد الوزير، في هذا الصدد، على ضرورة خلق صندوق أدوات حداثي يساير التقدم الحاصل في مجال الاختراعات التكنولوجية واللوجيستيك والمجال الالكتروني والانترنت، معتبرا أن احداث هذا الصندوق يعد أمرا ضروريا .

وأشار إلى أن الفعل الثقافي رهين برفع الميزانية المخصصة له وانخراط القطاع الخاص، وأنه “لا ينبغي أن نعول على الميزانية التي تمنحها لنا وزارة الاقتصاد والمالية لابد من تنويع مصادر التمويل”، موضحا أنه يسعى، بهذا الخصوص، إلى مشاركة القطاع الخاص والقطاع البنكي ورعيل المحسنين الذين يريدون توظيف المال بشكل هادف، وكدا إلى إبرام شراكات مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة مالطا واليونسكو والايسيسكو والالسكو.

وأكد السيد بنسالم حميش الثقافة لا ينبغي أن تبقى حبيسة الوطن، رغم أن ذلك شيء ضروري، ولكن لابد من أن تكون هناك مرايا أخرى تعكس ثقافتنا وهويتنا في البلدان العربية والإسلامية وفي دول الجوار كفرنسا واسبانيا.

وفي ما يتعلق بأزمة القراءة، قال السيد حميش “سنضع آليات ووسائل تدخل في الصندوق الذي دعا إلى إحداثه، موضحا أن الشباب، وهو في عزه وفي حالة الهيجان والتيقظ، لايطلبون شيئا سوى أن يرتووا بالمعرفة وأن يصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمع المعرفة”.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن الوزارة ستعمل على خلق آليات لتحفيز الشباب على القراءة من خلال أولمبياد لاستظهار التراث مع شيء إضافي وهو الإلقاء على أن تخصص مكافآت في نهاية المطاف لاستظهار معلقات وقصائد شعرية وزجلية مما سيفتح شهية الناس وخاصة الشباب، معتبرا أن هذا الحفظ والإلقاء قد يخلق مبدعين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق