الرابطة المحمدية للعلماء

من أجل اطلاع سريع على الموارد الالكترونية

مشروع يسهل حصول الطلاب والباحثين المغاربيين على المعلومات العلمية عبر قواعد البيانات المتعلقة بالبحوث والدراسات

أطلق المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، موقعا للولوج إلى الموارد الإلكترونية (مغرب فيرتيل ساينس لايبراري).

وتم إعداد هذا الموقع من قبل المعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني ومؤسسة “سفيلين رسيرتش آند ديفلوبمنت فانديشن” بالولايات المتحدة.

ويندرج إنجاز هذا الموقع باعتباره أداة للنهوض بالإنتاج العلمي الجهوي والوطني، في إطار التعاون العلمي بين الولايات المتحدة وبلدان المغرب العربي.

كما يتوخى تسهيل حصول الطلاب والباحثين المغاربيين على المعلومات العلمية عبر آلاف المجلات ومجموعات واسعة من قواعد البيانات المتعلقة بالبحوث والدراسات، مما يساهم في تعزيز مساهمة البلدان المغاربية في التنمية العلمية والتكنولوجية الدولية.

وأكد وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي السيد أحمد اخشيشن لدى تدخله بهذه المناسبة، أنه بفضل هذه قاعدة البيانات هذه، سيكون بإمكان المهتمين بالمجال العلمي الولوج إلى أزيد من 13 ألف عنوان لمجلات تغطي مجالات متنوعة، كعلوم الصحة والفلاحة والبيئة والهندسة.

وأشار السيد اخشيشن إلى أنه علاوة على هذه القاعدة، تأتي الهبة المرتقبة والتي تفوق 7000 مؤلف والمقدمة من قبل مؤسسة سابر الأمريكية لتغني قاعدة المعلومات الموثقة للمعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني، مضيفا أن ذلك سيساهم بدون شك في تحقيق قفزة نوعية في مجال الحصول على المعلومات الحديثة لتنمية العلم والتكنولوجيا والدفع قدما بالبحث والتعليم بالمغرب.

من جهته، أشار رئيس قسم الشؤون العلمية والتقنية بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، السيد عبد العزيز بنجواد أن هذا الحدث يشكل تطورا ملحوظا في الأنشطة التي يقوم بها المركز، خاصة في ما يتعلق بالأنشطة الرامية إلى وضع رهن إشارة المهتمين بالمجال العلمي الوطني البنى التحتية التي توفر السبل الضرورية للنهوض بالتميز الأكاديمي ومجتمع المعرفة والتواصل.

من جانبه، عبر سفير الولايات المتحدة بالمغرب السيد صامويل كابلان عن ارتياحه لعلاقات التعاون التي تجمع بين المغرب والولايات المتحدة، لاسيما بين الجامعات المغربية والأمريكية في مجال البحث العلمي والتقني، موضحا أن هذا الموقع سيمكن الباحثين المغاربيين من الولوج إلى قواعد المعطيات للبحث والإعلام من أجل إشعاع أفضل للمعلومة العلمية والتقنية.

وأبرز السيد محمد السعداوي، مسؤول بالمعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني، بدوره، أن إنجاز هذا الموقع الذي يندرج في إطار سلسلة من الأنشطة التي قامت بها مؤسسة “سفيلين رسيرتش آند ديفلوبمنت فانديشن”” تروم توسيع ولوج الطلاب والباحثين إلى مختلف الأبحاث والموارد والمعلومات، مشيرا إلى أن فريقا يتكون من متدخلين مهنيين يقوم بجولات في الجامعات المغربية بهدف ضمان تكوين المجموعة العلمية في ما يتعلق بالاستعمال الجيد للموارد الإلكترونية.

ويروم المعهد المغربي للإعلام العلمي والتقني، وهو فرع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني بالأساس وضع رهن إشارة ملايين المهتمين بالمجال العلمي والمصنعين ومختلف أصحاب القرار الوثائق العلمية والتقنية من أجل إنجاز أعمالهم في أحسن الشروط وتسهيل الولوج إلى الأشغال والكفاءات العلمية المغربية.

عن و.م.ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق