الرابطة المحمدية للعلماء

منظمة التعاون الإسلامي تحيي “اليوم الدولي للأسر”

عبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو، أخيرا، عن سروره بإحياء “اليوم الدولي للأسر” لهذه السنة في العالم كله تحت شعار “كفالة التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية”.

وقال أوغلو بهذه المناسبة، إن اليوم هو شعار يؤكد مدى أهمية موضوع الأسرة في الحياة، في العمل كما في أوقات الراحة والاستجمام، وأن التحديات القائمة مثل التوزيع المتكافئ للمسؤوليات الأسرية ورعاية الطفولة والتشغيل وبيئة العمل والعمل الشاق كلها قضايا تستلزم الأولوية في المعالجة لضمان التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، مذكرا بأن مسؤوليات العمل وضغوطاته والبيئة السلمية كلها عوامل تؤثر على الأسرة، والعكس بالعكس.

وأكد أن منظمة التعاون الإسلامي تولى أهمية كبرى لمؤسسة الأسرة التي تشكل النواة الرئيسية للمجتمع، وتقدم دعمها القوي من خلال حماية القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية وتعزيزها وتنميتها، بما من شأنه أن يساعد المجتمعات على تحقيق ازدهارها ورقيها وترسيخ نمط الحياة الحضارية، مبينا أن إحياء اليوم يمكِّن الحكومات والمجتمع المدني والمؤسسات والأفراد من تقاسم المسؤولية المشتركة من أجل دعم الأسرة وتعزيز الوعي بأهميتها ووظائفها وأعبائها والحاجة إليها.

وأفاد أوغلو، أن برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي للنهوض بالمرأة ألزم الدول الأعضاء في المنظمة بالعمل على تحقيق التنمية المستدامة وتوفير الموارد اللازمة والدعم، باعتبار ذلك من الركائز الأساسية لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وذلك من خلال تقديم الدعم الإضافي للأسر ذات الدخل المنخفض تبعا للمبادرات الراعية للاعتبارات النوعية فيما يتعلق بالميزانيات واعتماد استراتيجيات أكثر فاعلية ونجاعة للقضاء على الفقر.

وكالة الأنباء الإسلامية الدولية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق