الرابطة المحمدية للعلماء

مكتبة الإسكندرية تطلق مكتبتها الرقمية للنقوش والخطوط والكتابات

يستعد مركز دراسات الكتابات والخطوط بمكتبة الإسكندرية اليوم الثلاثاء، لإطلاق موقعًا إلكترونيًا جديدًا لمشروع “المكتبة الرقمية للنقوش والخطوط والكتابات”، وذلك في إطار فعاليات المنتدى الدولي الخامس للنقوش والخطوط والكتابات في العالم عبر العصور، والذي يحمل عنوان “الكتابات والنقوش في مدن وصحاري شمال إفريقيا.”

وبدأ مشروع المكتبة الرقمية للنقوش والخطوط والكتابات في سنة 2004، وتم إطلاق موقع تجريبي في شهر أكتوبر من سنة 2009، وتم نشر حوالي 1500 نقش كمرحلة أولى، تلاها مرحلة مراجعة وتنقيح وترجمة لما هو موجود على قاعدة بيانات برنامج المكتبة الرقمية للنقوش والخطوط، ثم تبعه زيادة في عدد النقوش حتى بلغ عددها الآن ما يزيد على 3000 نقش منشورة على شبكة المعلومات الدولية ومتاحة بدون مقابل.

ويأتي هذا المشروع على رأس أهداف مركز دراسات الكتابات والخطوط، والذي أخذ على عاتقه نشر النقوش والكتابات المختلفة، وعلى وجه الخصوص النقوش التي خلفتها اللغات والكتابات المختلفة التي مرت بمصر وخارجها، وإتاحتها للعلماء والباحثين والهواة في محتوى رقمي مبسط عبر الموقع الإلكتروني.

ويتبنَّى المشروع في الوقت الحالي تسجيل مجموعة من اللغات بخطوطها المتعددة، وهي اللغات، المصرية القديمة، والعربية، والفارسية، والتركية، واليونانية القديمة، على أن تُجرَى تباعًا تنمية للنقوش التابعة لكل خط، وكذلك البدء في تسجيل مجموعة جديدة من خطوط اللغات الأخرى. وتُعرض البيانات الأساسية لتلك النقوش، وكذلك الوصف الخاص بها للمستخدم باللغتين العربية والإنجليزية.

وترتكز خطة العمل المستقبلية لمشروع المكتبة الرقمية والخطوط في الفترة اللاحقة على تحقيق أوسع قدر من الانتشار في المجتمع المصري، وذلك لخدمة الباحثين والطلبة في مجال دراسات الكتابات والخطوط والنقوش، وذلك عن طريق إقامة ندوات للتعريف بمشروع المكتبة الرقمية سواء بداخل مكتبة الإسكندرية، أو من خلال الزيارات الميدانية للجامعات المصرية التي يرتكز مجال الدراسة بها على دراسة الكتابات والنقوش ككليات الآثار والسياحة والفنادق والآداب، كما ستتيح الزيارات الميدانية زيارة الأماكن الأثرية المدون عليها نقوش وكتابات من عصور متنوعة.

ويسعى مركز الخطوط لأن تكون المكتبة الرقمية للنقوش واحدة من أهم المكتبات الرقمية المتخصصة في مجال النقوش والكتابات على شبكة المعلومات الدولية.

ميدل ايست أونلاين بتصرف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق