الرابطة المحمدية للعلماء

مغربيان ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية 2016

تم الإعلان أول أمس الثلاثاء 12 يناير، عن القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية برسم سنة 2016، والتي تتضمن 16 عملا روائيا اثنان منها يمثلان المغرب. وبحسب المنظمين فقد تم اختيار القائمة الطويلة، التي تتضمن أعمالا صدرت خلال الإثني عشر شهرا الماضية، من بين 159 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية.

وتتضمن القائمة الطويلة للجائزة، التي بلغت دورتها التاسعة، كلا من المغربيين طارق بكاري عن رواية (نوميديا) الصادرة عن (دار الآداب) وعبد النور مزين عن روايته (رسائل زمن العاصفة) الصادرة عن (منشورات سليكي أخوين). كما تشمل القائمة روائيين من فلسطين ومصر ولبنان والعراق والكويت وسوريا والسودان.

وأوضح المنظمون أنه سيتم الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة في التاسع من فبراير المقبل بمسقط (سلطنة عمان)، بتزامن مع الكشف عن أسماء أعضاء لجنة تحكيمها. وكانت لجنة مكونة من خمسة محكمين ، لم يتم الكشف عن هويتها تقيدا بقواعد الشفافية والحياد، قد اضطلعت باختيار الروايات التي تم إدراجها في القائمة الطويلة.

وينتظر أن يتم الكشف عن اسم الفائز بالجائزة، يوم 26 أبريل المقبل، في احتفال يقام في أبوظبي عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وكان الأديب التونسي شكري المبخوت قد فاز بدورة السنة الماضية للجائزة العالمية للرواية العربية عن روايته (الطلياني).

وتعد الجائزة العالمية للرواية العربية ، التي تم إطلاقها سنة 2007 بأبوظبي، حاليا، أبرز جائزة أدبية في مجال الرواية في العالم العربي. ويتم إدارة الجائزة ، التي تحظى بدعم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بالشراكة مع مؤسسة جائزة (بوكر) البريطانية. وتهدف الجائزة، إلى ترسيخ حضور الروايات العربية المتميزة عالميا، من خلال ترجمة الأعمال الفائزة إلى اللغات الأجنبية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق