الرابطة المحمدية للعلماء

معرض دولي بالبيضاء للتجهيزات وتكنولوجيات البيئة

أعلنت سيلفي فورن، المندوبة العامة للمعرض الدولي لتجهيزات وتكنولوجيات وخدمات البيئة “بوليوتيك 2011″، أن هذا الموعد السنوي الثالث لمهنيي البيئة بالمغرب، الذي سينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 26 إلى 29 أكتوبر الجاري، سيجمع 412 عارضا بيئيا صناعيا من المغرب ومن الخارج.

وذلك في مجالات الماء، والنفايات، والطاقة، والوقاية من الأخطار، والتنمية المستديمة، وأزيد من 8 آلاف زائر مهني ينتمون للإدارات، والجماعات المحلية، والصناعة، والأنشطة البيئية، والبناء والأشغال العمومية، والخدمات.

وأضافت فورن في لقاء صحفي عقد، أول أمس الأربعاء بالدارالبيضاء، أن دورة 2011 ستتميز بتعبئة مؤسساتية كبيرة من طرف المؤسسات الحكومية، ممثلة في كتابة الدولية المكلفة بالماء والبيئة، كما أنها تحظى، أيضا، هذه السنة بدعم وزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة، ووزارة التجارة الخارجية، ووزارة الإسكان، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، والمركز المغربي للإنتاج النظيف، والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب.

من جهته، أكد عبد الرحمان وردان، مسؤول وكالة فوروم 7، المنظمة لهذه التظاهرة، بتعاون مع المؤسسة الدولية “ريد إكسبوزيسيين”، أن بوليوتيك 2011، سيشكل أرضية لعرض المهارات والخبرات، إضافة إلى الحلول المقترحة في هذا القطاع الحيوي، الذي يتعلق بمجالات الطاقة، والماء، وغيرهما.

وأفاد وردان، أن هذه التظاهرة ستشهد مشاركة المقولات المتخصصة الأجنبية بنسبة 51 في المائة من المقاولات الحاضرة، في حين يبلغ معدل المقاولات المغربية 45 في المائة.

وأشار المتدخلون في هذا اللقاء، إلى أنه إذا كان الملتقى الدولي للبيئة بالمغرب سيعرف مشاركة كل الفاعلين في مجال البيئة بالمملكة، إلى جانب القطاع العام المعبأ بقوة من قبل كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة، المكتب الوطني للكهرباء، المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وكالة تنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، فإنه سيكون أيضا محطة كبيرة للحضور الدولي الوازن.

وأبرز هؤلاء، استنادا إلى نتائج الدورتين السابقتين، أن العرض الدولي يواصل تطوره بشكل دينامي وواضح، من خلال مشاركة العشرات من الدول، وفاعلين أساسيين في التكنولوجيا العالمية، وعارضين من الولايات المتحدة الأمريكية لأول مرة، وألمانيا، وبلجيكا، والصين، والسويد، وغيرها من الدول، الذين سيقدمون مهاراتهم وخبراتهم وتجهيزاتهم بأجنحة مشتركة، أو أروقة خاصة.

يذكر أن المقاولات الإيطالية، ستكون ممثلة بشكل واسع من خلال 26 شركة، إضافة إلى رواق جهة بييمونت، التي ارتأت بعد مشاركتها، خلال دورة 2010، الحضور مجددا من خلال أزيد من 15 مقاولة، تنتمي أغلبها لقطاع الطاقة والنفايات، في سياق دعم غرفة التجارة ل “توران”. كما ستحضر ضمن فعاليات هذه الدورة مؤسسات البحث والتنمية لجهات سردينيا، وبازيليكاتا، وبييمونت “أنفرنمون بارك” الحاضرة بالمغرب، في إطار تعاون وإشراف تقني في مجال التطهير.

وفي سياق متصل، فإن الولايات المتحدة الأمريكية، وفي إطار برنامج تصدير تكنولوجيات الماء (WEMI)، ستحضر من خلال مركز التجارة العالمي لساندييغو، وستشارك ب 5 شركات، أما ألمانيا فستشارك من خلال VDMA “الفدرالية الألمانية للإنشاء الميكانيكي والهندسة”، التي ستجمع ضمن رواق خاص بها شركات هوبر للتكنولوجيا، ونوردوتش سيكابيلويرك جي إم بي هاش، وانفيروشيمي، مع الإشارة إلى أن الصين ستحضر للمرة الأولى في إطار فعاليات هذا الملتقى، وستتمحور مشاركتها في مجال الماء، وينتظر أن يعرف المعرض كذلك مشاركة السويد.

ومن المرتقب أن يشهد المعرض أيضا استقبال عدد من البعثات والزوار من مختلف الجهات المغربية والفرنسية “بروتان، موناكو، بيكاردي”.

ويستفيد هذا المعرض منذ ثلاث سنوات، من شراكات فاعلة لمختلف الفاعلين البيئيين الوطنيين من قبيل الوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية، والمركز المغربي للإنتاج النظيف، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأيضا من شراكات دولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق