الرابطة المحمدية للعلماء

معرض بالمركز الثقافي المغربي عن الفن التشكيلي بموريتانيا

نظم اتحاد الفنانين التشكيلين الموريتانين أخيرا بالتعاون مع المركز الثقافي المغربي بنواكشوط، معرضا للفن التشكيلي بموريتانيا، بمشاركة ثمانية عشر فنانا تشكيليا موريتانيا من مختلف المدارس الفنية في البلد.

المعرض الذي يأتي تحت عنوان ” التنوع الثقافي سبيل للتنمية”، يهدف –بحسب القائمين عليه- إلى إبراز الجوانب الإيجابية من التنوع الثقافي في موريتانيا وكيفية استغلاله .

وقال خالد ملاي إدريس، رئيس اتحاد الفنانين التشكيلين الموريتانين في حديث صحفي، أن هذه اللوحات المشاركة باختلاف فنانيها تعكس ثراء موريتانيا ثقافيا واجتماعيا.

وقال رئيس اتحاد الفنانين الموريتانين أن هذا المعرض يدخل في إطار سلسلة من المعارض يقوم بها اتحاده من أجل التوعية حول دور الفن التشكيلي في إبراز التراث والثقافة الموريتانية بجميع جوانبها، وأضاف “يندرج معرضنا ضمن التوعية حول القضايا الاجتماعية وكسر حاجز الصمت حول الممارسة الفنية وخلق رافد ثالث بجانب الشعر والنثر”.

وأشار خالد ملاي إدريس إلى أن الفن التشكيلي بدأ يدخل في دوائر جديدة باعتباره ثقافة فنية وإبداعية تعكس هموم المجتمع واهتماماته.

وقد انطلقت فعاليات افتتاح المعرض بحضور المستشار الأول بسفارة المملكة المغربية بنواكشوط محمد بنمبارك والمدير العام للمركز الثقافي المغربي بنواكشوط محمد القادري إضافة إلى ممثلين عن المكتب الوطني للمتاحف وشخصيات ثقافية وإعلامية متنوعة.

الأخبار الموريتانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق