الرابطة المحمدية للعلماء

معاهد ثيربانتيس بالمغرب تبرز تماثلات التصوف

تنظم معاهد ثيربانتيس بالمغرب خلال شهر رمضان الأبرك دورة “ليالي رمضان” التي تم تصورها في صيغة جسر من التفاهم والمعرفة المتبادلة بين إسبانيا والمغرب وإلقاء نظرة على التاريخ المشترك للبلدين وإذكاء الحوار بين الديانات.

وافاد بلاغ لمعهد ثيربانتيس بالرباط أن “ليالي رمضان” التي تنظم بتعاون مع السفارة الإسبانية والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، ستتيح تسليط الضوء على التماثلات بين التصوف المسيحي والاسلامي.

وسيتم تقديم كل من الصوفيين سانطا تيريزا دي خيسوس (1515-1582) والأندلسي سيدي بومدين (1126-1197) في مراكز الرباط (26 يونيو)، وتطوان (27 يونيو) وفاس (28 يونيو).

كما ستقدم الممثلة الإسبانية إليانا سانشيز والموسيقار وعازف العود الجزائري توفيق بنغبريط، عزفا وغناء للأعمال الشعرية للمتصوفين المذكورين، في إطار ابراز التشابه الموجود بين قصيدة التصوف المسيحية والإسلامية.

وستنظم الحفلات بكل من معهدي الرباط وتطوان. أما في فاس فستنعقد في رياض باب البطحاء بتعاون مع المعهد الفرنسي والجماعة الحضرية لفاس.

واختتاما لبرنامج ليالي رمضان، ستحتضن مدينة الرباط (9 يوليوز) وطنجة (10 يوليوز) حفل المغني كورو بنيانا، مرفوقا بالعازف على القيثارة فرانسيسكو تورنيرو.

وقد قام بنيانا بالاشتغال على قصائد ثلاثة من أكبر شعراء الديانات التوحيدية المسيحية والإسلام واليهودية. واشتغل انطلاقا من نصوص سانتا طيرسا دي خيسوس وابن عربي وكبير السيفارديم ابن غابيرول، وأسفارهم الروحية داخل النفس البشرية. وسيحل كورو بينيانا بالمكتبة الوطنية بالرباط، في حين سيجري حفل طنجة في فندق أمنية بويرطو.

وتحتضن مدينة الدار البيضاء الموسيقى الصوفية (على خطى ابن عربي) يوم 24 يونيو الجاري، وستقدمها مجموعة السماع التي تتألف من إغناسيو بيخار وخوردي ديلكلوس.

ويتضمن هذا الحفل أداء مقامات فلكلورية من آسيا الوسطى والموسيقى الكلاسيكية العثمانية والموسيقى الصوفية مع نظرة على الرقص الصوفي (السيما).

وينظم بمدينة الدار البيضاء مساء يوم فاتح يوليوز حفل للموسيقى الأندلسية لمجموعة دار الآلة، وهي أوركسترا مؤلفة من نخبة من عشاق الموسيقى الأندلسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق